أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار محلية / إدانة شاب هتك عرض قاصر معاقة نتج عنه حمل بسنتين حبسا نافذا بالجديدة
M5znUpload

إدانة شاب هتك عرض قاصر معاقة نتج عنه حمل بسنتين حبسا نافذا بالجديدة

أحمد ذو الرشاد

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، قرارها القاضي بإدانة شاب والحكم عليه بسنتين سجنا نافذا، بعد مؤاخذته بجناية هتك عرض قاصر معاقة، ترتب عنه افتضاض وحمل طبقا للفصل 485 من القانون الجنائي.


وتعود وقائع النازلة إلى شهر فبراير الماضي، حينما تقدم والد الضحية البالغة من العمر 17 سنة، بشكاية لدى المركز الترابي للدرك الملكي بأولاد غانم، أفاد فيها، أن زوجته لاحظت انتفاخ بطن ابنته التي تعاني من إعاقة عقلية، وظنت أن الأمر يتعلق بمرض، ولما عرضتها على الطبيب للكشف عليها، أصيبت بصدمة، وعلمت أنها حامل في شهرها السادس.


وأضاف أنها حاصرتها بأسئلة دقيقة ومحرجة، فاعترفت لها بما تعرضت له. وأوضحت لها أن المتهم استغل وجودها وحيدة حينما كانت ترعى الأغنام، فاقتادها إلى مكان منزو عن الأنظار وهتك عرضها بالعنف، وهددها بالقتل، إن أخبرت أحدا من أفراد عائلتها، وظل يستغلها في ممارسة الجنس، كلما وجدها وحيدة بالمرعى، إلى أن حبلت منه.


واستمعت الضابطة القضائية للضحية رفقة والدها، فصرحت أنها كانت ترعى الأغنام، فاقترب منها المتهم، الذي يتحدر من الدوار ذاته، الذي تقطن به رفقة والديها، وجرها نحو مكان خال من المارة، وجردها من ملابسها واعتدى عليها جنسيا.


وصرحت شقيقة الضحية أنها شاهدت المتهم عاريا فوق أختها العارية أيضا وهو يمارس عليها الجنس. وأضافت أنه كرر العملية أكثر من مرة. واستمعت الضابطة نفسها للمتهم، فنفى علاقة التهمة الموجهة إليه، وأشار إلى أن المشتكية مريضة عقليا ولا تميز بين أفعالها، وأنه لا يعرف سبب اتهامه باغتصابها والتسبب في حملها.

واستمع قاضي التحقيق لكافة أطراف القضية، وتشبث كل واحد برأيه. وخلص إلى أن المتهم نفى المنسوب إليه، بغية التملص من مسؤوليته، مستندا إلى تصريحات الضحية وأختها التي شاهدته فوقها أكثر من مرة.

واعتبر قاضي التحقيق التهمة ثابتة في حق المتهم، وعدلها، من هتك عرض قاصر إلى جناية اغتصاب معاقة وقاصر نتج عنه افتضاض وحمل.

عن الجديدة اكسبريس

شاهد أيضاً

OCP الجرف الأصفر تدعم تطوير اقتصاد محلي ديناميكي

الجديدة اكسبريس وعيا منها أن تطوير نظامها البيئي يمر عبر تطوير العلاقات طويلة الأمد مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !! المحتوى محمي