أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / المسقاة البرتغالية بالجديدة.. تحفة معمارية برائحة التاريخ

المسقاة البرتغالية بالجديدة.. تحفة معمارية برائحة التاريخ

الجديدة اكسبريس

المسقاة البرتغالية التي تحتضنها مدينة الجديدة المغربية، تحفة معمارية تفوح منها رائحة التاريخ وكان لها الأثر الأكبر في إدراج الحي البرتغالي بمدينة الجديدة سنة 2004 ضمن قائمة اليونسكو لحماية التراث العالمي.
سحر هذا المعلم الأثري الذي يعود تاريخ بنائه إلى القرن الخامس عشر الميلادي، الكتاب والفنانين من مختلف أنحاء العالم، ومنهم المخرج الأمريكي الكبير أورسن ويلز الذي صور فيها بين عامي 1949-1952، إحدى أروع تحفه السينمائية الخالدة «عطيل» التي كتبها وليام شكسبير.
وكان ويلز قد زار مدينة الجديدة- ، فانبهر بالمسقاة البرتغالية وقرر أن يصور بها المشاهد الافتتاحية من الفيلم الذائع الصيت، قبل أن يشد الرحال إلى مدينة الصويرة ذات المآثر البرتغالية، لتصوير المشاهد الأخرى.
وتعد المسقاة البرتغالية، إحدى أهم المعالم الأثرية في الحي البرتغالي بالجديدة، حيث تبهر زائريها بروعة تصميمها وجمال مبانيها.
وكانت حاضرة في أعمال العديد من المؤرخين فيقول عنها المؤرخ الشهير بيدرو دياش «لا يسعنا إلا التوقف عند هذه المعلمة المعمارية الفذة المتمثلة في صهريج مازيغن» السقالة.
لربما لم يكن بناء هذا الصهريج جزءا من الخطط التي صاغها المعماريون، غير أن جوو دي كاستيليو أقدم على بنائها مُستغلا الفضاء الذي كان يضم موقع السلاح من القلعة المانويلية القديمة».
ويمتد الصهريج الذي يسمى اليوم بـ»السقالة» أو المسقاة البرتغالية «على فضاء مربع ضلعه 36 مترا، وهو مبني بالحجر وبه خمسة وعشرون عمادا تقوم عليها أقواس بعقد كامل تسند القبو الوسطي ولا تتوفر إلا على فتحة واحدة في وسطها، وكان الماء ولم يزل يصل إلى داخل الصهريج عبر قنوات في باطن الأرض تجلبه من العيون ومن المطر عبر تلك الفتحة العليا.
شهرة المسقاة ويرى بيدرو دياش المؤرخ التخصص في المآثر العمرانية البرتغالية أن «جواو دي كاستيليو» أظهر ببنائه هذه المعلمة أنه معماري فذ قادر على إنجاز تحفة عظيمة لا مجال للنيل من كمال صنعها الفنّي، فالأسلوب البسيط الذي سبق أن اعتمده في بعض أجزاء دير «مسيح كومار» يجمع بين رقة الفنان المرهفة ومعرفة المعماري المتقنة.
ويشير إلى أن تلك الزخارف الفياضة بالحياة من الطراز الموروث عن عصر النهضة لا تشوبها شائبة، ولا تنم الخطوط ولا انسجام الأشكال عن أية حيرة أو اضطراب.
وسجل غونصالو كوتينيو إعجابه بهذه التحفة الفنية التي انتهى العمل في تشييدها قبل 1548م، مشيرا إلى قول حاكم مازاغان «في تقرير كتبه سنة 1629: «إنه لو كان هذا الصهريج قد بني في بلد أجنبي لسارت بذكره الركبان ولأصبح حديث المجالس والبلدان، ولما قلّت شهرته عن مسلات روما وحمامات ديوقلييانوس.
إنه كما يؤكد «كوتينيو» مرة أخرى، هبة «مازيغن» كالنيل بالنسبة إلى مصر.
القلعة البرتغالية وتضم مدينة الجديدة الهادئة التي تُعتبر مَتحفا مفتوحا على عبق الماضي، إلى جانب، المسقاة البرتغالية، العديد من المعالم الأخرى ومنها القلعة البرتغالية، والبنايات الجميلة التي صممها كبار المهندسين الفرنسيين، أي خلال فترة الاستعمار الفرنسي للمغرب.
وتضم مدينة الجديدة، بنايات تعتبر روائع فنية معمارية تُزاوج بين الطابع الكلاسيكي الفرنسي العريق وبين الطابع المغربي الأندلسي الأصيل، كما خلف البرتغال في المغرب قلعة «مازاغان»، والتي أصبحت تستقطب الأعداد الغفيرة من السياح من مختلف بقاع العالم.
تجد فيها معالم أثرية تنقلك إلى أزمنة غابرة لم يعد لها من وجود إلا في الروايات والأفلام السينمائية الخالدة، وبنايات جميلة بطابعها الكلاسيكي الكولونيالي، إضافة إلى مساجد ومآذن، كنائس برتغالية ومعابد إسبانية تُجسّد التسامح الذي كان يسود بين الديانات والأعراق في عهود مضت.
يتوافد السياح، منذ الساعات الأولى من صباح كل يوم على القلعة البرتغالية، حيث الهدوء يلف المكان، ويمنح السائح لحظة صفاء مع ذاته، ويشعر من خلالها أنه أعاد عقارب الزمن إلى الوراء، بدءا من أسوار القلعة التي يعود تاريخ بنائها إلى القرن الـ 15 الميلادي ثم تبهره الحصون «المانويلية (نسبة إلى الملك ايمانويل الأول)، وبقية معالم القلعة التي التي برع معماريون كبار في تشييدها منهم: جواوا كوتينو» الذي صمم، تُحفا معمارية في عدد من الدول من بينها البرتغال، البرازيل، غينيا.

عن El Jadida Express

شاهد أيضاً

رسميا… غدا الأحد أول أيام السنة الهجرية

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن فاتح شهر محرم لعام 1441 هـ، هو يوم غد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !! المحتوى محمي