أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار محلية / بعد حجز العجلات المطاطية في حملات استباقية.. استنفار بمختلف المصالح الأمنية بالجديدة لمواجهة لهب “شعّالة عاشوراء”

بعد حجز العجلات المطاطية في حملات استباقية.. استنفار بمختلف المصالح الأمنية بالجديدة لمواجهة لهب “شعّالة عاشوراء”

أسامة طبيقي- الجديدة اكسبريس

استنفرت كل من مصالح الأمن والوقاية المدنية والسلطات المحلية بمدينة الجديدة عناصرها، اليوم الإثنين 9 شتنبر 2019، بسبب الطقوس والأجواء التي تعرفها ليلة عاشوراء، حيث يعمل الشباب المحتفلون بالمدينة، في تحدّ بينهم، على تجميع العجلات المطاطية التي أصبحت غير قابلة للاستعمال لإضرام النيران فيها، والعمل على تجاوزها عن طريق القفز ووضعها وسط الطريق.

وحسب بعض المصادر ل”الجديدة اكسبريس”، فان طبيعة الاحتفالات بعاشوراء في مدينة الجديدة فرضت على المصالح الأمنية التجند من أجل فرض النظام و محاربة مجموعة من الظواهر الخطيرة و على راسها ترويج المتفرقعات و التي ظهرت أصناف جديدة منها بالمغرب في هذه المناسبة وصفت بالخطيرة نظرا لحجم الانفجار و الأصوات المحدثة و راء استعمالها، فيما تبقى “شعالة عاشوراء” احدى التحديات المشتركة بين المصالح الأمنية و عناصر الوقاية المدينة والقوات المساعدة التي تجندت من أجل التدخل لإخماد الحرائق التي تعتبر بعضها خطيرة جدا نظرا لتواجدها على مقربة من الاسلاك الكهربائية او مساكن و ممتلكات الغير.

السلطات المحلية وأعوانها والمصالح الأمنية وعناصر القوات المساعدة استنفرت مصالحها، بتنسيق مع أفراد الوقاية المدنية والمجلس البلدي، من أجل التصدي لكل محاولة إضرام النار في العجلات المطاطية، والعمل على التدخل الاستباقي، أو إطفاء النيران، تجنّبا للأخطار المختلفة التي قد تلحق بصحة المواطنين كالتلوث، أو الإصابة بالحروق، أو انتقال النيران إلى الحدائق المجاورة، أو ممتلكات المواطنين من منازل وسيارات، أو عرقلة السير.

بحيث كانت السلطات المحلية والأمنية بالجديدة، قد تمكّنت في عملية استباقية قبل أيام قليلة من حجز عدد كبير من العجلات المطاطية غير القابلة للاستعمال، تفاديا لاستغلالها من قبل مجموعة من الشباب في “الشعّالة”.


عن الجديدة اكسبريس

شاهد أيضاً

بسبب وجود مواد بيولوجية بحرية سامة.. حظر جمع وتسويق الصدفيات “بوزروك” بإقليم الجديدة

الجديدة اكسبريس- متابعة أعلنت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، اليوم الأربعاء، حظر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !! المحتوى محمي