جامعة شعيب الدكالي بالجديدة تتجند لمواجهة عدوى “وباء كورونا” وتصدر بلاغاً للطلبة.. ها كيفاش غادين تقراو عن بعد

الجديدة إكسبريس

تبعا للقرار الذي اتخذته وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي يوم الجمعة 13 مارس 2020، والقاضي بتوقيف التدريس الحضوري كإجراء وقائي يسعى إلى تجنب تفشي ” فيروس كورونا”.

عقدت رئاسة جامعة شعيب الدكالي بالجديدة سلسلة من الاجتماعات مع كل مؤسساتها بالاضافة إلى اللقاءات التواصلية بين السادة الأساتذة والإداريين والتقنيين والمسؤولين عن المصالح المعلومياتية للتنسيق حول كيفية مواصلة المهام البيداغوجية عبر ‏الوسائل المتاحة ومواكبة الطلبة في التحصيل الأكاديمي عن بعد في أحسن الظروف حرصا على ضمان الاستمرارية البيداغوجية وإنجاحها.

وقد عبر جميع المسؤولين بالمؤسسات الجامعية عن الاستعداد الكامل لكل الأساتذة وتجندهم لتوفير الدعائم البيداغوجية المستعملة في صيغها (الورقية : محاضرات ودروس توجيهية وتطبيقية ، الرقمية، الصوتية أو المرئية، دعائم في صيغة Power Point,pdf، word….) واقتراح موارد أخرى مع إمكانية تسخير وسائل تكنولوجية وتقنية لمواكبة وتسهيل عملية الاستعمال والتقاسم مع الطلبة.

و تم الاتفاق على ما يلي :

– تجميع الموارد البيداغوجية لكل التكوينات المفتوحة بالمؤسسات الجامعية ووضعها بالمنصة الرقمية الملائمة ؛

– اختيار المنصة الرقمية التي يمكن ان تتحمل ضغط الولوج وثقل التخزين وسهولة الاستعمال ؛

– خلق حساب بالمنصة الرقمية لكل طالب ليتمكن من ولوج الموارد البيداغوجية التي تهمه، ولكل أستاذ لتتبع موارده البيداغوجية ؛

– خلق لجنة بيداغوجية وتقنية للوقوف وتتبع التدابير التقنية للتكوينات عن بعد؛

– تهيئة وتجهيز ثلاث استوديوهات بكل من كلية العلوم وكلية الآداب والعلوم الإنسانية و كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية.

كما تم الاتفاق على اتخاذ التدابير الاحترازية والتحسيسية والإجراءات الوقائية من تعبئة شاملة لكل المكونات والفاعلين للحفاظ على سلامة وصحة الجميع لتفادي كل ما يمكنه أن يخلق البلبلة والفتنة حتى تجتاز بلادنا هذه الوضعية بكل أمان.

عن الجديدة اكسبريس

شاهد أيضاً

بشرى للطلبة الجامعيين.. وزارة التربية تعلن الفتح التدريجي للأحياء الجامعية ابتداء من الاثنين 11 أكتوبر

الجديدة إكسبريس أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي – قطاع التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: !! المحتوى محمي