اخبار محلية

بالصور.. إنطلاق أشغال إعادة هيكلة دوار الغزوة بالجديدة بعد احتجاجات كبيرة

الجديدة اكسبريس

بعدما شهد شارع عثمان إبن عفان بالجديدة يوم الخميس الماضي، احتجاجات كبيرة من طرف ساكنة دوار الغزوة، مما إستدعى تدخل العشارات من العناصر الأمنية والقوات المساعدة والسلطات المحلية، بعدما قاموا بإشعال النيران في العجلات المطاطية وبعض الأفرشة القديمة ووضعها وسط الطريق المقابلة للدوار المذكور ومنع كل شخص حاول إزاحة الأحجار والعجلات من الطريق، وذلك اللإحتجاج على السلطات المحلية التي لم تتفاعل مع مطالبهم المتجلية في إعادة هيكلة الدوار.

بحيث صرح رئيس الجماعة الحضرية لمدينة الجديدة السيد جمال بن ربيعة عبر تدوينة له على صفحته بالفيس بوك “بعد الوعد الذي قطعناه مع ساكنة دوار الغزوة، وبعد الزيارة الميدانية لجميع الدواوير الملحقة بالمدار الحضري لمدينة الجديدة سنة 2009 والوقوف على حجم معاناة هذه الساكنة، وفي إطار الجهود التي نبذلها من أجل خدمة الساكنة والعمل على إجاد حل لمشاكلها والبحث عن السبل لمعالجتها، بادرنا منذ تحملنا المسؤولية إلى القيام بمجموعة من الإجراءات التقنية والإدارية والمسطرية لإعادة هيكلة دوار العزوة الذي ظل مشروعا موقوف التنفيذ لسنوات عديدة، حيث عملنا على مباشرة مسطرة التأشير على تصاميم الطرقات المراد فتحها وإلغاء الصفقة التي كانت تربط الجماعة مع أحد المقاولين إضافة إلى تجديد إتفاقية الشراكة مع اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية”.

حيث تداول بشأنها المجلس الجماعي، وبتاريخ 10 أبريل 2018 تم فتح أظرفة طلب العروض رقم 04/2018 المتعلق بأشغال فتح وتهيئة الطرق بأزقة حي الغزوة حيث نالت شركة BATI DU SUD الصفقة بقيمة 2.981.040,00 درهم وتم الإعلان عن ذلك بتاريخ 29 ماي 2018، حيث باشرت المصالح المكلفة بالصفقات والميزانية بالإجراءات الإدارية المرتبطة بالصفقة.

وبعد كل تلك الإجراءات، انطلقت صبيحة يوم الإثنين 24 شتنبر 2018 أشغال فتح وتهيئة الطرق بحي الغزوة والتي مازالت متواصلة إلى حد الآن لفك العزلة عن هذا الحي الذي يعاني من التهميش والهشاشة منذ سنوات، هذا الحي الذي يدخل ضمن إهتمامات وأولويات الجماعة الحضرية إلى جانب جميع الدواير والتي أبرمت الجماعة بشأنها اتفاقية شراكة مع مجموعة من المتدخلين من أجل إعادة هيكلتها والتي هي الأخرى إنطلقت بها الأشغال.

وأضافة رئيس الجماعة في تدوينته “ورغم كل ذلك، فبتاريخ 27 شتنبر 2018 (أي بعد الشروع في إنجاز الأشغال) تحركت بعض الأيادي الخفية من دعاة الفتنة والتيئيس عبر نشر أكاذيب ومغالطات الهدف منها تبخيس هذا العمل والتشويش عليه، ولكن للأسف تم إستغلال بعض الشباب المغرر بهم من أجل تنفيذ مخططهم، لكن أهل الغزوة وسكانها وشبابها وشيوخها نسائهم ورجالهم وطنيون حتى النخاع إضافة إلى أنهم لم ولن تنطلي عليهم تلك الأكاذيب والمغالطات والتضليلات لأن هدفهم هو بنية تحتية تضمن لهم العيش الكريم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي