اخبار محلية

سنتين حبسا نافذا لسارقي علف الدواجن من ضيعة فلاحية بالزمامرة

أحمد ذو الرشاد

قضت الغرفة الجنائية الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا بإدانة متهمين والحكم عليهما بسنتين حبسا نافذا لكل واحد منهما، بعد مؤاخذتهما من أجل جناية السرقة الموصوفة طبقا للفصل 509 من القانون الجنائي.

واتصل صاحب ضيعة فلاحية لتربية الدواجن، برئيس المركز الترابي للدرك الملكي بالزمامرة، مخبرا إياه بضبط متهمين بسرقة العلف والدواجن. وانتقلت فرقة دركية إلى دوار بركاب الواقع بتراب الجماعة القروية لسانية بركيك، ووجدت المتهمين محاطين بجمع غفير من أبناء الدوار، ومعهم صاحب الضيعة ذاتها.

واستمعت الضابطة القضائية للمشتكي نفسه، فصرح أنه يتحدر من منطقة الزمامرة، ويملك ضيعة لتربية الدواجن وشغل معه المتهم الذي يتحدر من منطقة هشتوكة. ومنذ مدة شك في تصرفاته، سيما بعدما تناهى إلى علمه انه يقوم بسرقة الأعلاف والدواجن. وللتأكد من شكوكه، نصب كمينا له، وادعى أنه سيغادر المنطقة نحو مقر سكنه بالبيضاء، وعاد بالقرب من ضيعته وجلس رفقة اثنين من معارفه يراقبون تحركاته. وأضاف أنه في حدود الثامنة ليلا شاهدوا عربة مجرورة بدابة تتوقف بباب الضيعة، وانتظروا قليلا.

وتحركت العربة التي كان يقودها رجل رفقة ابنه، فأوقفها المشتكي واستفسره عما يوجد بها، فأكد له أن الحارس هو من كلفه بنقل ستة أكياس من علف الدجاج وأعطاه عشر دجاجات مقابل ذلك.

واستمعت الضابطة ذاته للطفل، فصرح أنه رافق والده إلى الضيعة وانتظرا بالباب إلى حين شحنها بالأكياس والدجاجات، وأضاف أن هذه العملية تعتبر الثانية من نوعها.

وأكد صاحب العربة أقوال ابنه، مشيرا إلى أن الحارس تعرف عليه، وطلب منه في المرة الأولى نقل الأكياس إلى محطة البنزين، لينقلها بعد ذلك إلى منزله لاستغلالها في علف أبقاره. واستمعت الضابطة أيضا للمتهم في محضر رسمي، فاعترف بالمنسوب إليه، وصرح أنه اشتغل عند المشتكي منذ سنتين تقريبا حارسا ومكلفا بمراقبة الدواجن والحرص على تغذيتها، مقابل ألفي درهم في الشهر.

وأضاف أنه منذ شهرين تعرف على صاحب العربة وكلفه بنقل أكياس العلف إلى محطة البنزين وكان يقدم له كمية من الدجاج في كل مرة مقابل ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي