18 سنة لمعتدين على مصطافين بشاطئ أزمور

أحمد سكاب

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة الثلاثاء الماضي، متهمين وحكمت على الأول ب 12 سنة سجنا، بعد متابعته بجناية محاولة القتل والسرقة الموصوفة والاغتصاب وانتهاك حرمة مسكن والسكر العلني، وعلى الثاني بست سنوات سجنا، بعد متابعته بجناية السرقة الموصوفة ومحاولتها ومحاولة الاغتصاب والسكر العلني.

وتعود وقائع النازلة، إلى تقدم امرأة بشكايتها لدرك أزمور، أفادت فيها أن أخاها وزوجته تعرضا للسرقة على شاطئ البحر من قبل المتهمين، وأن أحدهما قام بتسلق سور منزلهم الخارجي وتحرش بالنساء بالداخل، فتم إيقافه ومرافقه.

وصرح مشتكيان آخران للضابطة القضائية، أن الموقوفين قاما بسرقة أغراضهما بخيمة بشاطئ البحر، وأثناء عودتهما اعترضا طريقهما، وهما مسلحان بعصي وطلبا منهما ما بحوزتهما، وبعدها شرعا في تفتيشهما واستوليا على الخيمة والكرسي.

كما أفاد مشتك آخر لعناصر الدرك الملكي، أن المتهم الأول حاول قتله إثر خلاف سابق بينهما بعدما تربص به، وانتظر دخوله البحر على متن عجلة مطاطية بحكم عمله غطاسا، وبعد ابتعاده مسافة انطلق المتهم رفقة عاملين على متن زورق بمحرك فصدم عجلته المطاطية عمدا، محاولا تفجيرها مرتين وإغراق المشتكي وتصفيته داخل البحر.

وأثناء الاستماع إليهما أمام المحققين، صرح المتهم الثاني أنه تناول أقراصا مهلوسة وتوجه رفقة المتهم الأول إلى شاطئ البحر فصادف شخصا وزوجته أمام خيمتهما، فاقترح على صديقه سرقة ما بحوزتهما، معترفا أنه بعد فرار الزوجة تبعها لمضاجعتها بالقوة، بعدما قامت بالاختباء بين الحشائش، وقاما بعد ذلك بتفتيش جيوب زوجها بحثا عن النقود.

وبعد اعترافهما أمام الضابطة القضائية، تراجعا عن اعترافاتهما أما قاضي التحقيق، رغم استدعاء الشاكيين عدة مرات للاستماع لهما حول تفاصيل السرقة والاغتصاب ومحاولته، التي تعرضا لها، ورغم ذلك لم يحضرا للإدلاء بإفادتهما، مما اضطر معه قاضي التحقيق إلى إرسال إنابة قضائية لقاضي التحقيق بفاس حيث يسكن المشتكيان للاستماع إليهما حول ظروف الاعتداء، باعتبارهما حلا بمدينة الجديدة للاستمتاع بأجواء فصل الصيف.

عن الجديدة اكسبريس

شاهد أيضاً

6 سنوات لتلميذ قتل زميله بثانوية النجد بالجديدة.. نزاع سابق وراء الجريمة والضحية أصيب بكسر في الجمجمة

أحمد سكاب (الصباح) أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية باستئنافية الجديدة، أخيرا، الحكم الصادر ابتدائيا في حق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: !! المحتوى محمي