رياضة

عبد الرحيم طاليب يصرح ان قرار رحيله كان لاسباب صحية و المكتب المسير يرغب في بقائه

أكد الإطار الوطني عبد الرحيم طاليب، مدرب فريق الدفاع الحسني الجديدي، في اتصال هاتفي لـ”البطولة”، أن مواجهة أولمبيك آسفي اليوم برسم الجولة السادسة من البطولة الإحترافية، هي الأخيرة له رفقة الفريق الدكالي.

وأشار مدرب الفريق الجديدي، إلى أنه طلب من المكتب السير للدفاع الحسني الجديدي، الإعفاء من منصبه كمدرب للدفاع، لأسباب صحية، معلقا بالقول: “مضطر لإجراء عملية جراحية على مستوى الركبة، إذ أن الآلام تؤثر علي أثناء عملي، ومن المفروض أن أجري 3 عمليات، و تأخرت في آخرها الأمر الذي تسبب في عودة الإصابة”.

وأضاف أن الإدارة الجديدية في شخص رئيسها عبد اللطيف مقترض، رفض الطلب في البداية معلنا تمسكه به، الأمر الذي دفعه لتأجيل قرار الرحيل، قائلا: “قررت المغادرة قبل شهرين، لكن المكتب المسير تمسك بي، الأمر الذي دفعني لتأجيل ذلك، لكن الآلام صعبت المأمورية و أصبحت غير قادر على المشي لمسافة طويلة أو الجري أو حتى الوقوف لمدة طويلة، لذا حان الوقت للتدخل الجراحي”

ومن جهة أخرى أكد طاليب أنه سيكون رهن إشارة المدرب الذي سيخلفه في الجديدة، بالقول: “سأمد المدرب الجديد بجميع النقاط المتعلقة بالفريق وكذلك تقييم اللاعبين في السنوات الأخيرة”.

وختم حديته مؤكدا أن مواجهة اليوم ستكون الأخيرة له، قائلا: “إنها مباراتي الأخيرة على رأس العارضة الفنية للفريق الدكالي، أتمنى تحقيق الفوز ليواصل الدفاع طريقه في المقدمة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي