اخبار محلية

تفاصيل عملية حجز أطنان من “البلاستيك” بالجديدة.. رسالة مجهولة تلقاها قائد المقاطعة السابعة كانت كافية لإكتشاف المصنع السري

عبد الله غيتومي

فككت لجنة مختلطة من السلطة والقسم الاقتصادي بعمالة الجديدة والأمن، الاثنين الماضي، مصنعا سريا للأكياس البلاستيكية يتولى تزويد المدينة والأسواق الأسبوعية بدكالة . ورفض صاحب المصنع فتح أبوابه في وجه اللجنة، ورضخ بعد حين لأوامر قائد الملحقة الإدارية ذات الاختصاص الترابي .

ولدى مداهمة المصنع العشوائي الذي يقع على مساحة 100 متر مربع بجوار معمل للرخام بالحي الصناعي، حجزت اللجنة المختلطة 4 آلات مسخرة لتصنيع المادة المحظورة بمقتضى القانون 15 /77 ، وطنا من البلاستيك المصنع و2,5 طن من خام البلاستيك.

وقامت اللجنة المختلطة بتشميع المصنع السري وشحن الكميات المحجوزة من الأكياس البلاستيكية نحو المحجز البلدي. وفي تصريحات أدلى بها مالك المصنع أن له شريكا هو الذي يتولى تزويده بالمادة الأولية المستقدمة من البيضاء، إذ من المقرر أن تتسع دائرة البحث للكشف عن شبكة متعددة العناصر ما زالت تعاكس برنامج “زيرو ميكا” وكانت رسالة مجهولة تلقاها قائد المقاطعة الحضرية السابعة، معبرا لاكتشاف المصنع السري سالف الذكر.

ورجحت مصادر مطلعة أن المصنع الذي يملكه شخص يتحدر من أولاد احسين، مارس نشاطه منذ أكثر من سنتين، وأنه كان يتولى بيع الأكياس البلاستيكية بواسطة شبكة من الباعة المتجولين بدراجات نارية.

وعلى خلفية ذلك حرر محضر مخالفة للقانون 15/77 وسلم إلى النيابة العامة المختصة.

ويشن القسم الاقتصادي بالجديدة حربا متواصلة على مروجي الأكياس البلاستيكية، إذ وجهت محاضرعديدة حول المخالفات إلى النيابة العامة، فيما جرى حجز في جولات المراقبة التي قام بها القسم سالف الذكر منذ يناير 2018 إلى الآن، أزيد من 650 كيلوغراما من الأكياس البلاستيكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي