اخبار وطنية

رسميا.. أول فوج للخدمة العسكرية في شتنبر المقبل وإعفاء المتزوجات قد يتسبب في ارتفاع زواج القاصرات

متابعة

كشف الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، عبد اللطيف لوديي، أن المغرب سيبدأ في تدريب وتكوين أول فوج من الشباب المستهدفين بمشروع الخدمة العسكرية ابتداء من شتنبر 2019.

وأوضح لودي تعقيبا على أسئلة أعضاء لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بمجلس النواب خلال المناقشة العامة لمشروع قانون الخدمة العسكرية أن الخدمة العسكرية ستكون اختيارية بالنسبة للمواطنين المغاربة المقيمين بالخارج، وكذا النساء، مبرزا أن الأولوية ستعطى للشباب الراغبين في الخدمة العسكرية.

وتوقع المسؤول الحكومي أن يتم بلوغ رقم 10 آلاف مستفيد بسهولة، خاصة أن المؤسسة العسكرية تعتبر من أكثر المؤسسات توظيفا. وأشار لودي أن امكانيات الدولة لا تسمح بتكوين أكثر من 10 آلاف شاب سنويا، ستتم الاستعانة بهم وقت الحاجة، دون حصر ذلك في مواجهة التهديدات.

وتأتي إعادة “الخدمة العسكرية” تطبيقا للتعليمات الصادرة عن الملك محمد السادس، وانسجاما مع مقتضيات الفصل 38 من الدستور، وذلك “من أجل تعزيز روح المواطنة”. وتهم الخدمة العسكرية المواطنات والمواطنون الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و25 سنة، ويمكن استدعاء من أعفي لسبب من الأسباب، عندما يزول المانع، وذلك في حدود سن الأربعين”.

ويشير المشروع أن مدة هذه الخدمة تستغرق 12 شهرا، ويدمج الذين يقضون هذه الخدمة في الجيش الرديف.

في هذا الصدد، حذرت النائبة البرلمانية، فاطمة الزهراء نزيه عن الفريق الحركي من عدم التواصل مع المواطنين، وتوعيتهم بأهمية المشروع وأهدافه.

وقالت النائبة البرلمانية”إن قانون الخدمة العسكرية قد يتسبب في ارتفاع زواج القاصرات، فعدد من الأسر بالمناطق النائية ترفض أن يتابع بناتها دراستهم، فكيف سيسمحون لهن بولوج الخدمة العسكرية”.

واعتبرت نزيه أن اعفاء المتزوجات من الخدمة العسكرية سيشجع على تزويج القاصرات تهربا من الخدمة العسكرية. وكان المجلس الوزاري قد صادق في 20 غشت الجاري على مشروع قانون الخدمة العسكرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي