اخبار محلية

سخط بالجديدة على وكالة “راديج” بعد تداول فيديو يوضح أن الماء الشروب يشكل خطرا على صحة وسلامة المواطنين

الجديدة اكسبريس

في أول تفاعل منها مع قضية الفيديو المثير للجدل المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي ” الفايسبوك” و “الواتساب” والذي أتبث فيه صاحب الفيديو ارتفاع نسبة ppm في الماء عبر جهاز TDS المخصص لهذه التجربة، وبذلك وحسب النتيجة المحصل عليها “1280 ppm ” فإن الماء الشروب يشكل خطرا على صحة وسلامة المواطنين، قالت الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بالجديدة “راديج”، إن مياه الصنبور صالحة للشرب وتستجيب للمعايير المغربية.

وأوردت شركة “راديج” التي تتولى تدبير قطاع الماء والكهرباء بالجديدة، في بيان لها، “أن على إثر تداول بعض مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية لشريط حول جودة المياه الموزعة بمدينة الجديدة، وتنويرا للرأي العام المحلي والوطني، فإن الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بالجديدة والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب -قطاع الماء-، يؤكدان أن المياه الموزعة بالجديدة هي مياه صالحة للشرب وتستجيب لمعاييرالجودة البكتريولوجية والفيزيوـ كيميائية المعمول بها وطنيا، خلافا للإشاعات التي تم تداولها بالشريط…”.

ففي الوقت الذي كانت تنتظر فيه ساكنة الجديدة طمأنتها من قبل الوكالة المستقلة للماء والكهرباء حول جودة المياه بتوضيح علمي، خرجت ببلاغ توضيحي نشرته (أي الوكالة) على صفحتها الرئيسية بمواقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” يفتقر الى توضيح علمي يتوفر على معطيات علمية دقيقة وبحجج مادية ملموسة ودامغة تفند فيه ما راج في الفيديو المنشور حول جودة الماء الشروب بمدينة الجديدة.

فالبلاغ المنشور بصفحة الوكالة على الفايسبوك يفتقد إلى ما هو علمي، عكس ما اثبته صاحب الفيديو خلال التجربة التي قام بها، واقتصر (البلاغ) على معلومات ان لم نقل أنها شحيحة نوعا ما من الناحية العلمية ولم ترقى الى مستوى المعلومة التي تطمئن الساكنة من صحة أو تكذيب ما تداوله الفيديو المتداول حول جودة الماء الشروب.

ولهذا فإن الساكنة تنتظر من ادارة الوكالة ان تكون صارمة في مثل هاته وتقدم على إجراء استنفار طواقم مختبرها في التواصل مع المواطنين، وليوضحوا نوعية وجودة الماء الشروب، أو عبر إجراء تجربة علمية بحضور رجال الإعلام لإيصال الصورة الى الساكنة بكل تحفظ.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي