اخبار محلية

جرائم العنف والسرقة بالجديدة أبطالها شباب ومراهقين قادمون من مدن أخرى.. تدابير أمنية محكمة لصيف آمن

أسامة طبيقي – الجديدة اكسبريس

تعرف مدينة الجديدة خلال الموسم الصيفي الحالي استفحال ظاهرة إجرامية جديدة تنضاف إلى الظواهر السلبية التي تسجل بالمدينة عادة كل صيف، ويتعلق الأمر بظاهرة العنف بغرض السرقة أو بدونه.

ويلاحظ سكان المدينة وزوارها بشكل شبه يومي عمليات اقتتال بالأسلحة البيضاء نهاراً بالشارع العام، يتسبب فيها شبان في مقتبل العمر، يقول سكان المدينة إنهم غرباء عنها، بعضهم قادم من مدن مجاورة أو بعيدة وإذا كانت ساكنة المدينة وبعض زوارها ينتظرون تدخلا أمنيا حازما لوضح حد لظاهرة “التشرميل” مما تشكله من خطر على مستوى الأمن والأمان بالمدينة، فإن المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بالجديدة، قد باشرت تنفيذ خطة أمنية محكمة منذ أسابيع استعدادا لصيف 2019، عبر تنظيم عمليات أمنية مكثفة وواسعة النطاق بمشاركة مختلف مكونات الشرطة من أمن عمومي وشرطة قضائية ودراجين وسيارات النجدة، وهو ما مكن لحد الآن من تحقيق نتائج إيجابية على مستوى محاربة الجريمة وتعزيز الشعور بالأمن لدى المواطنين.

وكان من بين التدخلات الأخيرة الناجحة والتي خلفت ارتياح كبير لدى عموم المواطنين، توقيف ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 21 و23 سنة، ينشطون ضمن عصابة إجرامية خطيرة متخصصة في السرقة بالعنف وتحت التهديد بالسلاح الأبيض بعدما اتخذت من إحدى المنازل الكائنة بحي سيدي الضاوي نقطة تجتمع فيها أعضاء هذه العصابة للتخطيط وتوزيع الغنيمة المحصل عليها من عمليات السرقة، لكن يقضة المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بالجديدة كانت لهم بالمرصاد. حيث تم تحديد هوية المشتبه فيهم وتوقيفهم بحي “سيدي الضاوي” بالجديدة، ومن بينهم شخص من ذوي السوابق القضائية العديدة واثنان مبحوث عنهما على الصعيد الوطني من أجل جرائم عنيفة، بناء على أبحاث وتحريات قامت بها المصالح الأمنية تبين أن المشتبه فيهم غرباء عن مدينة الجديدة ولا تربطهم أي صلة بالمدينة حيث قدموا لها فقط بغرض القيام بعملهم الإجرامي.

السرقة تختلف لكن أبطالها غرباء عن مدينة الجديدة، حيث تم قبل أيام كذلك إيقاف واحد من اللصوص المتخصصين في سرقة النحاس والعدادات الكهربائية والكابلات، حيث جرى اقتياده إلى مقر المصلحة الأمنية، وباشرت معه الجهات المسؤولة أمنيا، التحقيق حول موضوع السرقة، والسرقات التي اقترفها، خاصة بعد انتشار هذا النوع من السرقة في العمارات وأحياء المدينة. وأفادت مصادر مطلعة ل”الجديدة اكسبريس” أن عملية توقيف المعني بالأمر والذي ينحدر من مدينة صفرو جاءت بعد تسجيل عدد من حالات السرقة تعرضت لها عدد من المنازل والعمارات بمدينة الجديدة.

وهو ما يوضح بالملموس ان مدينة الجديدة اصبحت الوجهة المفضلة للمجرمين وأصحاب السوابق لكنهم يسقطون فور قيامهم بعملهم الإجرامي أو قبل التفكير في ذلك خلال عملية التنقيط حيث يسقط الكثير من المبحوث عنهم في شباك الأمن الإقليمي بالجديدة الذي يتوفر على شرطة قضائية تعمل بجد وبشكل متناسق فيما بينها.

وخير دليل اعتقال شخص صباح اليوم الجمعة 5 يوليوز الجاري، من ذوي السوابق القضائية يبلغ من العمر 38 سنة، بعدما ظهر في مقطع فيديو تم تداوله على تطبيقات التراسل الفوري “واتساب”، يوثق لعملية سرقة بالكسر استهدفت دراجة نارية كانت مستوقفة بحي “ملك الشيخ” بمدينة الجديدة، حيث تفاعلت معه الجهات الأمنية بسرعة وجدية قبل أن تمكن الأبحاث والتحريات المكثفة المنجزة على ضوء هذه الأشرطة من تشخيص هوية المشتبه فيه وتوقيفه.

“الجديدة اكسبريس” وقبل ان تختتم مقالها هذا، لا بد من أن تنوه برجال الأمن الساهرين على أمننا بالسدود القضائية فالمارة القادمين من جل مداخل المدينة، لابد أن يلحظوا سدودا يشرف عليها رجال أمن بمختلف تشكيلاتهم، لتفتيش السيارات والشاحنات والعربات وكذا الدراجات المشكوك في أمور أصحابها في كل الأوقات وكل الفصول في سبيل راحة المواطنين ف“الداخل للجديدة والخارج منها تحت المراقبة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي