اخبار محلية

تفاصيل جريمة قتل بـ “لوطوروت” بأزمور.. مستخدمان بـالطريق السيار تعاركا مع فلاح ما تسبب في وفاته

أحمد سكاب

أمر قاضي التحقيق باستئنافية الجديدة، الأحد الماضي، بإيداع مستخدم بالطريق السيار الرابطة بين الجديدة والبيضاء السجن المحلي، وتمتيع شريكه بالسراح المؤقت، على خلفية تورطهما في قتل فلاح قرب أزمور.

وتعود وقائع القضية إلى الخميس الماضي، عندما كان المستخدمان، وهما سائق شاحنة ومرافقه، يقومان بتنظيف «لوطوروت»، ودخلا في خلاف مع الضحية مالك أراض فلاحية المحاذية للطريق، بعدما قام مساعد السائق برمي بعض النفايات بأرض الضحية، الذي لم يتقبل الأمر وأعاد بدوره تلك النفايات ورماها وسط الطريق.

وتطور هذا الخلاف إلى شجار بعدما عمد السائق إلى توثيق الواقعة بهاتفه المحمول، ما أثار غضب ضحية، الذي حاول نزع الهاتف من المتهم، فارتطم بالأرض. واستفزت الواقعة المتهم الرئيسي، فارتمى على الضحية وأسقطه أرضا، واعتدى عليه، متسببا له في جروح خطيرة في الرأس، قبل أن يغمى عليه، ليتم نقله بعد ذلك على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي بالجديدة.

وأشعرت عناصر الدرك الملكي بمركز أزمور بالنازلة، فحلت بمسرح الجريمة، واستمعت إلى المتهمين حول المنسوب إليهما، وبعدها انتقلت إلى المستشفى، وبعد معاينتها للحالة الصحية للضحية أشعرت وكيل الملك بابتدائية الجديدة، فأمر بوضع سائق الشاحنة ومساعده، تحت تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم.

وأحيل الموقوفان على وكيل الملك السبت الماضي، وخلال فترة التقديم أمام النيابة العامة المختصة، تلقت مكالمة من قائد مركز الدرك بأزمور يخبرها أن الضحية فارق الحياة متأثرا بإصابته، فأصدر وكيل الملك تعليماته إلى عناصر الضابطة القضائية بتمديد فترة الحراسة النظرية في انتظار التوصل بنتيجة التشريح الطبي الذي خضعت له جثة الهالك.

وأحيل الموقوفان على الوكيل العام للملك، الذي قرر إحالتهما على قاضي التحقيق، وبعد البحث معهما إعداديا قرر إيداع السائق السجن بجناية الضرب والجرح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه، وتمتيع مساعده بالسراح، على خلفية عدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي