اخبار محلية

اعتقال الإسباني الملقب ب “بي.بي” بتهمة النصب على مجموعة من الضحايا نساء ورجالا، بعدما أوهمهم بالتهجير لإسبانيا

أحمد سكاب

أحالت عناصر الدرك الملكي بمركز الوليدية أول أمس (الثلاثاء)، على وكيل الملك بابتدائية سيدي بنور إسبانيا في حالة اعتقال، على خلفية عملية نصب تعرض لها مجموعة من الضحايا نساء ورجالا، بعدما أوهمهم بالتهجير لإسبانيا.

وأوقفت عناصر الدرك الملكي بالوليدية، الإسباني الأحد الماضي، ووضعته تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة المختصة، للتحقيق معه حول التهم الموجهة إليه بالتهجير وتوفير عقود عمل كاذبة بإسبانيا، لمواطنين يتحدرون من منطقة الوليدية بإقليم سيدي بنور، وآخرين من إقليم الجديدة، مقابل مبالغ مالية وصفت بالمهمة. وحسب مصادر مطلعة أن عملية النصب بدأت خلال يناير الماضي، حينما تقدم ضحيتان متزوجان يتحدران من الوليدية، بشكاية إلى مصالح الدرك الملكي بمركز الوليدية صاحبة الاختصاص الترابي بتعرضهما للنصب والاحتيال.

وتوجهت عناصر الدرك الملكي إلى مراكش الأحد الماضي، بعدما تم إيقافه من قبل المصالح الأمنية بمراكش على خلفية تورطه في النصب على وكالات كراء السيارات بمراكش، إذ استغل سيارة لمدة فاقت ثلاثة أشهر، دون أداء واجبات الكراء الأمر الذي دفع صاحب الوكالة إلى تقديم شكاية في حقه.ونقل المتهم إلى مركز الدرك الملكي بالوليدية، وأخضع للتحقيق. وبعد تحديد هويته الحقيقية وتنقيطه تبين للمحققين، أنه موضوع مذكرة بحث وطنية. وبعد استدعاء بعض الضحايا، تعرفوا عليه بسهولة.

وزادت المصادر أن التحقيقات التي باشرتها الضابطة القضائية مع الاسباني الموقوف الملقب ب “بي.بي”، والبالغ من العمر 59 سنة والمقيم بالجديدة، أفضت إلى أنه قام بالنصب على زوجين يتحدران من الوليدية وشابين من الجديدة، إذ كان يعمل على استقطاب ضحاياه الراغبين في الهجرة إلى إسبانيا، بغرض العمل، عن طريق عقود، ومنهم الحاصلون على شهادات عليا، وهو ما مكنه من الحصول على مبالغ مالية مهمة، نتيجة عمليات النصب التي أوهم من خلالها ضحاياه.

وبعد تسلمه منهم المبالغ المالية منهم، ظل يمطالهم، واختفى خلال الآونة الأخيرة عن الأنظار، قبل أن يعمد الضحايا لتقديم شكاياتهم لعناصر الدرك الملكي بمركز الوليدية. وكانت تصريحاتهم متطابقة حول تعرضهم للنصب والاحتيال ودفعهم لمبالغ مالية مهمة. وبعد إتمام البحث أشعرت المصالح القنصلية الإسبانية بالواقعة، وبتاريخ تقديمه أمام وكيل الملك بابتدائية سيدي بنور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي