مجتمع

”فَندق الباشا”.. أول فندق للمسافرين بالجديدة ومصنع متسولين وخلوة معتوهين وسجن من سنوات الرصاص

عبد الله غيتومي

فَندق “الباشا” الذي يقع ببوشريط، يُنسب في تسميته إلى مالكه الأول الباشا حمو بلعباس، التي تذكر الروايات أنه تقلد الباشوية حوالي سنة 1940 واستمر فيها إلى ما بعد حصول بلادنا على الاستقلال سنة 1956، وكانت سكنى الباشا حمو في رياض فسيح الأرجاء هو الذي تحول الآن إلى قصر الأندلس .

وكان الباشا حمو جسد بشكل دونه التاريخ مرحلة قوية من حكم العبابسة على دكالة ، وكان المكان الذي تنعقد فيه محكمة يرأسها الباشا حمو هو الذي تحول إلى مقر للحزب الوطني الديموقراطي إبان حياة المرحوم محمد أرسلان الجديدي بحديقة ساحة مولاي الحسن .

وفي سنة 1370 هجرية التي كانت توافق سنة 1949 ميلادية قر رأي الباشا حمو على بناء مسجد يحمل اسمه إلى حد الآن ويخلد في الصالحات ذكره ، وبالضبط عند بو شريط في البداية العلوية لشارع الزرقطوني، وبجواره كانت ساحة خلاء تشير المصادر أنها التي بني فوقها “فَندق الباشا” وكان ذلك في إبان سنة 1950 أي بعد 3 سنوات من سنة 1947 التي كان أصدر فيها الروائي نجيب محفوظ روايته الشهيرة زقاق المدق، والتي كان يصور فيها فنادق بالقاهرة كانت شبيهة بفندق الباشا بالجديدة فَندق الباشا” الذي يعد خارج تصنيف المندوبية الإقليمية للسياحة بالجديدة، يضم 36 غرفة مزدوجة وغرفتين جماعيتين عبارة عن “سويت” واحدة للنساء ومثلها للرجال .

تحكي المصادر أن عمره يزيد عن 60 سنة وكان توأما لفندق اليهودية بسوق علال القاسمي وفندق آخر بوسط بوشريط ، لكنه يظل أول فندق للمسافرين الذين كانوا يقدمون إليه من البادية، ليبيتوا فيه ليلة قبل الانصراف لقضاء أغراضهم التي جاؤوا من أجلها، ومنها كون الفندق كان قريبا من سوق لبيع الدجاج والبيض والزبدة البلدية قبالة “سبيطار” بوشريط ، وكذلك كونهم يأتون إلى مستشفى بوشريط لإجراء فحص الأمراض الصدرية أو ما كان يعرف ب”بلاكة الصدر” التي كانت تنجز بواسطة راديو مثبت في شاحنة “بيرليي” ، وكان البعض منهم يبيت بالفندق للحضور باكرا إلى جلسة بمحكمة الاستئناف بدرب غلف التي كانت تحمل اسم محكمة السدد. كما أن الفندق كان ينزل فيه الدغوغي الطبيب المشهور في قلع الأسنان بواسطة الكُلاّب، والذي كان يقيم عيادته تحت كرمة بوشريط ، كما أنه كان المقام المفضل للعديد من الحلايقية الذين كانوا ينشطون تحت الكرمة ذاتها .

وكان “فَندق الباشا” يعرف إقبالا شديدا من عدد كبير من المتسولين، ويسجل ذروة الإقبال عليه متى حلت أيام “العواشر” التي تكون بالنسبة للمتسولين فرصة لدخل كبير معفي من الضريبة عن الدخل .

بل أن البعض منهم كان يأتي ليس لغرض التسول ، فتغريه المداخيل التي يحققها المتسولون ، وعادة ما يجد متخصصا على طريقة “زيطة” صانع العاهات في رواية زقاق المدق، يصنع له عاهة أو إعاقة جسدية ترق لحالها قلوب المتصدقين، حتى أصبح الفندق مصنعا حقيقيا يتخرج منه عتاة المتسولين .

ومنهم من تستهويه مهنة التسول المدرة للدخل، فيطيب له المقام بالفندق الذي يمتد لسنوات، كما الحال بالنسبة إلى سيدة نزيلة به الآن ولمدة 40 سنة، بل من المتسولين والنزلاء من انتقل من الفندق إلى دار البقاء .

ويحكي أحدهم أن الفندق الذي يبيت فيه البشر، كان خلفه فندق قرب دار حميدو مخصص للدواب ، وكان ثمن المبيت ليلة واحدة في فندق الباشا عهد الحماية درهم واحد وأخذ في تزايد ليصل الآن 25 درهم للغرفة الواحدة التي هي بمساحة 4 أمتار مربعة، بينما يصل ثمن المبيت في غرف جماعية إلى 10 دراهم للفرد الواحد .

والفندق لا يوفر لنزلائه فراش النوم ، بل هو يكري لهم “الضس” فقط ، وهم الذين يتولون إحضار فراشهم الذي لا يخرج في الغالب عن قطع “كارطون” أو “بونج” متهالك . للدرجة التي أضحى معها الفندق شبيها بسجن من سجون سنوات الرصاص بتازمامارت أو دار المقري أو حبس الصوار .

وكانت السلطات تعتبر الفندق قاعدة خلفية لمصوتين تجندهم لترجيح كفة من تريد نجاحه بالدائرة الانتخابية رقم 19 ، وليس كالسابق كان الفندق ملاذا لبعض الخارجين على القانون ، بل اليوم يتوفر على غرفة استقبال وكناش الشرطة السياحية .

وأعتقد أنه حان الوقت أن يدخل الفندق في أجندة اهتمام السلطات والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمندوبية الإقليمية لوزارة السياحة ومتدخلين آخرين ، ولو بزيارة ميدانية إليه لنتأكد جميعا أن هناك مغاربة لا زالوا يعيشون على هامش المجتمع في فندق الباشا عفوا في سجن من سنوات الرصاص .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي