للمرة الثانية ظاهرة الكراء العشوائي للبيوت بمدينة الجديدة تعود للواجهة بعد تفكيك الخلية الارهابية

الجديدة اكسبريس

خلقت عملية تفكيك الخلية الارهابية بحي الصفا بالجديدة، بشقة تم اكترائها لشخص اتضحى في الاخير انه ينتمي الى تنظيم داعش وحسب تصريح صاحب الشقة ان المبلغ الذي اكترى به المنزل هو 2500 درهم للشهر ،بحيث استقست الجريدة من عين المكان بعض الاراء من الساكنة المجاورة للشقة وهم في حالة غضب، ان صاحب الشقة المفروشة خصصها للكراء المؤقت، ولاشخاص مختلفين ،وان المعنيين بالامر تعرفوا على المنزل عن طريق وسيطة، جلبتهم من المحطة الطرقية للحافلات بالجديدة.

لكن الخطير في هذه الظاهرة، أنها تخفي الكثير من المشاكل، عن عيون السلطات وخصوصا السلطة الأمنية بالجديدة، وتبقى بذلك ظاهرة بعيدة عن أعينهم، حيث ان أغلب الأسر همها الوحيد هو كراء بيوتها أو منازلها وربح المال.

ثم ان بعض الزوار الوافدين على الجديدة، يفضلون بل  يستغلون مثل هذا الكراء العشوائي البعيد عن أعين رجال الأمن الى تحقيق ما جائوا عليه لأن اغلب الأسر الواعية بمشاكل الكراء الموسمي، تطلب من الزوار فقط نسخة من البطاقة الوطنية، على أساس ارجاعها الى صاحبها، حين يريد مغادرة البيت أو المنزل الكراء. ولا تكلف الأسر الجديدية نفسها ، بتقديم نسخ بطاقات التعريف الوطني للزوار ، الى مصالح الأمن الوطني من أجل تنقيط اصحابها للكشف عن حقيقة هويتهم.

ومع انتشار هذه الظاهرة وجب على السلطات الامنية بقيادة “بومهدي” التدخل العاجل، والحد منها لا سيما ان هذا المشكل بات يهدد سلامة المواطنين و استقرار الدولة.

عن الجديدة اكسبريس

شاهد أيضاً

أخيراً.. الفرقة الجنائية الجهوية للدرك الملكي بالجديدة تفك لغز مقتل طالب جامعي بسيدي بوزيد والمتهمة امرأة خمسينية وسيطة دعارة

الجديدة إكسبريس علمت صحيفة “الجديدة إكسبريس”، أن الفرقة الجنائية الجهوية للدرك الملكي بالجديدة، قد تمكنت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: !! المحتوى محمي