اخبار محلية

الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدارالبيضاء تحل بالجديدة من اجل التحقيق في اختفاء ملف حجز 40 طنا من المخدرات

احمد سكاب

علمت “الجديدة اكسبريس” من مصادر جيدة الاطلاع أن عناصر الفرقة الوطنية  للشرطة القضائية بالدار البيضاء  حلت صباح اليوم الاربعاء، بمحكمة الاستئناف بالجديدة من أجل التحقيق والبحث في  اختفاء ملف  يتعلق بحجز 40 طن من المخدرات بمنطقة البئر الجديد والمتابع فيه أشخاص سبق وأن ثمت ادانتهم ب 10 سنوات سجنا نافذا مع الغرامة ابتدائيا واستئنافيا.

وأضافت المصادر ذاتها أن البحث التي تجريه الفرقة الوطنية تحت اشراف الوكيل العام باستئنافية الجديدة الأستاذ سعيد زييوتي مع موظفين بكتابة الضبط باستئنافية الجديدة بخصوص اختفاء هذا الملف المهم من مكاتب  كتابة الضبط بمحكمة  الاستئناف والذي اختفى في ظروف غامضة حوالي شهر مما استدعى تدخل السيد الوكيل العام الذي أعطى  تعليماته للفرقة الوطنية للشرطة لاجراء بحث في النازلة.

وزادت ذات المصادر أن هذا الملف ثم استكماله وتحيينه  من جديد بعدما اختفى في ظروف غريبة طرحت العديد من التساؤلات حول الجهة التي لها مصلحة في اختفائه ومازالت العناصر الأمنية لحدود كتابة هذه  السطور تواصل تحقيقاتها مع الموظفين بمصلحة كتابة الضبط باستئنافية الجديدة.

وعرف قصر العدالة بالجديدة صبيحة اليوم حركة غير عادية  في ردهات محكمة الاستئناف  واستنفار لجميع المصالح ويتوقع أن يسقط  هذا التحقيق  الذي يشرف عليه شخصيا الوكيل العام  باستئنافية الجديدة أسماء  متورطة ولها علاقة   باختفاء هذا الملف في ظروف غامضة

يشار ان عناصر من  المكتب المكزي للأبحاث القضائية لمديرية المحافظة على التراب الوطني – الديستي  قد تمكنوا في حدود الساعة الثامنة و 45 د من مساء يوم الخميس 3 دجنبر 2015 من توقيف شبكة لتهريب و ترويج المخدرات مكونة من سبعة أشخاص ومساعديهم بحوزتهم كمية كبيرة جدا من مخدر الشيرا (الحشيش) تقدر بحوالي 40 طون.

بعدما كان أفراد هذه الشبكة  تحت المراقبة من طرف الأجهزة الأمنية منذ انطلاقتها في اتجاه الجرف الأصفر عبر الطريق السيار الرابط بين مدينة الجديدة و الدار البيضاء على مثن شاحنتين من الحجم الكبيرمجهزة بمكيفات(ارموك) كانت محملة بالمخدرات ،حيث تمت محاصرتهم من قبل عناصر الفرقة الوطنية لمكافحة المخدرات بتنسيق مع عناصر الدرك الملكي بمدينة البئر الجديدة أثناء توقفهم بباحة الإستراحة (شال) من أجل التزود بالبنزين و أخد قسط من الراحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي