اخبار محلية

شرطة الجديدة تفكك شبكة سطت على 300 بطاقة ائتمان دولية ووطنية‎

أحمد مصباح – الجديدة

في عملية نوعية، فككت المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بأمن الجديدة، شبكة وطنية قامت  بقرصنة المعطيات الخاصة والشخصية، المضمنة في 300 بطاقة ائتمان بنكية من دول العالم، مصرح بقرصنتها لدى مركز النقديات الدولي.

وحسب مصادر مطلعة، فإن شخصا يتحدر من مدينة مكناس عمد، شهر يناير 2017، إلى فتح حساب بنكي دولي بعملة الدولار، لدى البنك الإلكتروني(بايير)، في العالم الافتراضي. وانضم من ثمة بمعية شريك له يتحدر بدوره من مكناس، إلى مجموعة دولية تنشط في الاتجار في العملة الصعبة.

وقد تفجرت القضية من العيار الثقيل، عندما فتحت الضابطة القضائية لدى المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بأمن الجديدة، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في موضوع شكاية مرجعية تقدم بها  أستاذ يعمل لدى مؤسسة تعليمية تابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالجديدة، ادعى كونه ضحية، بعد أن باشر عملية اقتناء معدات إلكترونية على “الأنترنيت”…

وقد أفضى البحث التقني الذي أجرته مصلحة المعلوميات، إلى كون الأستاذ المشتكي كان أجرى عملية في العالم الافتراضي، من أجل اقتناء مبالغ مالية بالعملة الصعبة (الدولار). ما مكن من الكشف عن خيوط اللعبة، والوصول إلى شخصين يتحدران من مكناس، تبين أنهما كانا سطوا على معلومات خاصة وشخصية، مضمنة في 300 بطاقة ائتمان بنكية، تهم بنوكا ومؤسسات مالية في دول مختلفة، كان أصحابها صرحوا بقرصنتها لدى مركز النقديات الدولي.

وقد انتقل إلى مدينة مكناس، فريق أمني من الشرطة القضائية بأمن  الجديدة، بتعليمات من وكيل الملك بابتدائية الجديدة. حيث قام، تحت إشرافا النيابة العامة المختصة بمكناس، بإيقاف المتورطين، وحجز معدات إلكترونية وعدة بطاقات ائتمان بنكية دولية ووطنية (فيزا – فيزا ماستر…)، واستقدام العقل المدبر وشريكه إلى المصلحة الأمنية بالجديدة، حيث وضعتهما الضابطة القضائية تحت تدابير الحراسة النظرية.

وقد تعامل المحققون بالحيطة والحذر مع المعدات الإلكترونية التي تم حجزها، سيما (USB killer)، بإمكانه أن يدمر جميع أنواع الناظمات الإلكترونية، والمعلومات  المخزنة في ذاكرتها.

وقد أحالت الضابطة القضائية، الأحد الماضي، الأشخاص الثلاثة على النيابة العامة المختصة، التي تابعت اثنين منهم، اللذين  يتحدران من مكناس، في حالة اعتقال، من أجل قرصنة بطاقات ائتمان بنكية دولية ووطنية، والشخص الثالث، رجل التعليم، في حالة سراح، من أجل مخالفة جمركية.

هذا،   وأصدرت الضابطة القضائية برقية بحث وطنية في حق شخص رابع، يوجد في حالة فرار. ومن المنترظ أن يدخل على الخط في هذه القضية  من العيار الثقيل، مركز النقديات، ومنظمة الشرطة الدولية، المعروفة اختصارا بال”أنتربول”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي