اخبار محلية

استياء عارم من نصف ماراطون الجديدة “سوء التنظيم والمشاركة مؤدى عنها”

الجديدة اكسبريس

عرفت النسخة الرابعة من نصف الماراتون الدولي بالجديدة يوم الأحد , سوء التنظيم و ارتباك بين المتسابقين نظرا لسوء المضمار مما خلف موجة غضب و استياء لذا المشاركين مما يجعل الدورة الرابعة للماراطون تسجيل مستوى ادنى مقارنة مع الدورات السابقة.
حيث عرفت الدورة مشاركة عدائين هواة من الدرجة الثانية في غياب متسابقين دوليين  و متسابق من ذوي الاحتياجات الخاصة الذي لم يؤخذ بعين الاعتبار من طرف اللجنة المنظمة من اجل تكريمه و الاهتمام به نظرا للمجهود الكبير الذي قام به ، حيث اخذ بادرة تكريم المتسابق عامل اقليم الجديدة هذا الخير الذي نوه به وحفزه من اجل مواصلة تحقيق ذاته.

و من جهة اخرى اتسمت اللجنة المنظمة بتجاهل كبير  للجسم اﻹعلامي بمدينة الجديدة حيث انها لم تعقد ندوة صحفية من اجل تقديم الدورة الرابعة من اجل تنوير الراي العام نظرا للطابع الدولي الذي كان يعرفه نصف ماراطون الجديدة ما كان قد يعفي المنظمين من هذه المهزلة التي احتج عليها العديد من المتسابقين

و قد تفاجئت الساكنة المحلية لما سمعتها من اخبار حيث ان الماراطون يؤدى عنه مما جعل خيبة امل و استياء و عزوف عن المشاركة.. و يبقى السؤال المطروح.. هل المراطون يؤدى عنه من اجل المشاركة ؟
وفي أي خانة مالية احتسبت هذه المداخيل؟ وإن كانت باسم جمعية او مؤسسة فيجب أن يخضع ذلك لفحوصات؟ وإن تم ذلك خارج الجمعية فتلك طامة كبرى؟ وإن كان ذلك صحيحا فمن المستفيد من تلك المداخيل؟ وأين هو دعم الوزارة؟ وأين هي مداخيل المستشهرين؟ وإذا افترضنا ان النية سليمة لماذا لم يتم التفكير في توجيه تلك المداخيل لاعانة المعوزين والمحتاجين والمرضى بالجديدة؟  … الجديدة تخلق الاستثناء مرة أخرى … وستسلك جمعيات او مؤسسات في مجالات رياضية أخرى نفس المنوال، وتصبح الانشطة الرياضية بالجديدة مؤدى عنها …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي