اخبار محلية

مشعوذ نصب على اماراتي بالجديدة حصل منه على 40 مليونا مقابل علاجه من السحر

أحمد سكاب

أحالت عناصر المركز القضائي بالقيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة على وكيل الملك ابتدائية المدينة، متهما من أجل النصب والاحتيال عن طريق الشعوذة، الأحد الماضي.
وجاء إيقاف المتهم، إثر شكاية تقدم بها إماراتي متزوج من مغربية، أفاد فيها أنه في غضون 2014 حل بالمغرب لزيارة أصهاره بالجديدة، واكترى سيارة من مطار محمد الخامس بالبيضاء من شركة مختصة، خصصت له سائقا، ظل معه طيلة مدة إقامته بالمغرب والتي ناهزت أسبوعين.
بعد الانسجام بين السائق والإماراتي، صرح له هذا الأخير إن كان يعرف شخصا ما يعمل في مجال الشعوذة ويستطيع معرفة تحديد ثروة شخص من جنسية إماراتية، مدين له بمبلغ مالي مهم، ورفض تسديده له بحجة أنه معسر، فأخبره السائق بأنه يعرف أحد الأشخاص المتخصصين في الشعوذة وعلاج الأشخاص المصابين بالسحر ببرشيد.
التقى الإماراتي بالمشعوذ، الذي حاول خداعه ببعض العمليات وكذا ترديد بعض العبارات غير الواضحة على ورقة، وكذا قراءته القرآن، فلم يقتنع به الإماراتي، وبعدها غادر المغرب في اتجاه أبو ظبي.
وبعد مرور حوالي أربعة أشهر عاد الإماراتي إلى المغرب، حيث التقى سائقه من جديد، وبعد تبادل الحديث، دله على مشعوذ آخر، يقطن بمنطقة البئر الجديد بإقليم الجديدة، وبعد لقاء الضحية الإماراتي بالمشعوذ في أول لقاء بينهما طلب منه التخلص من السائق والبقاء لوحده، وهو ما قام به الإماراتي بعدما مكث مع المشعوذ بمنزله رفقة زوجته وأبنائه لخمسة أيام، حينها كان يقوم المشعوذ بالعديد من أعمال الشعوذة مستعينا بالبيض والخيوط والكتابة على الشموع بعبارات غير واضحة، وكذا مزجه لخليط، بعدما أكد المشعوذ للضحية أنه مصاب بالسحر وأن حالته النفسية والعصبية صعبة، مؤكدا له أن سيعمل على علاجه من الحالات النفسية التي تعتريه، بعدما أوهمه عن طريق خداع البصر، أنه سيتمكن من علاج حالته، وأن ذلك سيستغرق وقتا طويلا.
سلم الإماراتي الضحية 7 آلاف درهم في أول الأمر قبل مغادرة المغرب، بعدها ألح عليه المشعوذ بضرورة العودة عنده قصد استكمال العلاج، وبالفعل وحوالي أربعة أشهر عاد الإماراتي إلى المغرب واتجه مباشرة صوب مقر سكنى المشعوذ بالبئر الجديد، ومكث معه حوالي 12 يوما، وطيلة هذه المدة وهو يقوم بأعمال الشعوذة بعدما منحه قنينة ماء وطلب منه احتساءها كي تنظف أمعاءه من السحر، وبمجرد احتسائه للماء أحس الضحية بدوران، كما منحه قنينة ثانية بعدما طلب منه أن يوزعها على أركان منزله، وأنه مباشرة بعد هذه العملية أحس الضحية بدوران وتعب شديدين، وكلما اطلع على تطور حالته النفسية إلا وكلمه المشعوذ بكلام غير مفهوم، ليتوجه الإماراتي من جديد إلى بلده، حيث أحس أن حالته النفسية والعصبية تطورت إلى الأسوأ، وكلما اتصل به المشعوذ طلب منه إرسال مبالغ مالية قصد شراء بعض المستلزمات الضرورية لاستكمال علاجه، بعدما تمكن المشعوذ من الحصول على مبلغ مالي مهم يقدر بـ 40 مليون سنتيم بما في ذلك مصاريفه الخاصة المتجلية في تسديد قيمة الشيكات التي كانت بذمته، وكذا مصاريف عائلته، بعدها تيقن الإماراتي أنه كان ضحية عملية نصب واحتيال من طرف المشعوذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي