اخبار محلية

عاجل..عامل إقليم الجديدة السيد معاذ الجامعي يغادر منصبه من عمالة الجديدة

الجديدة اكسبريس

رفع وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، لائحة الولاة والعمال الجدد إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني قصد التأشير عليها ، حسب بعض المصادر الإعلامية .

الإعلان عن هذه الحركة الانتقالية سيكون بعد عيد الفطر وسيشمل تعيين كتاب عاميين ورؤساء المصالح والاقسام، وإلحاق ولاة بوزارة الداخلية وتعيين آخرين مكانهم.

وأفادت المصادر ذاتها  أن هذه الحركة التي تهم أفراد هذه الهيئة العاملين بالإدارة الترابية، ستمشل العمال والولاة، في اول عملية من نوعها بعد تنزيل ورش الجهوية الموسعة، الذي عرفته المملكة بعد 2015.
وذكرت مصادر أن عامل إقليم الجديدة السيد معاذ الجامعي تم استدعائه من طرف وزارة الداخلية لتعيينه خلال الساعات المقبلة في منصب جديد ورجح البعض ان يتم تعيين عامل إقليم الجديدة بإحدى مدن الشمال التي تعرف خصاصا في المناصب او سيتم تعيينه على مستوى وزارة الداخلية.


وكان السيد “معاذ الجامعي”، عامل صاحب الجلالة على اقليم الجديدة، الرجل الذي خبر مشاكل المنطقة و هموم ساكنتها، وتفرد عن سابقيه بفتح أبوابه أمام الساكنة، ليتفرد عليهم بسهولة اذنه و بذل كل جهده في الانكباب على الانتظارات الكبيرة لساكنة الجديدة بكل فئاتهم و طبقاتهم من دون محاباة لاحد.

 

و هو الامر الذي يبدو أنه لم يستسقه البعض من لوبيات الفساد الضاربة ، فحاولوا بادي الأمر تحريف المطالب المشروعة للساكنة المقهورة، عن طريق خلق البلبلة و تسويق الاكاذيب المرسلة و الاشاعات المغرضة، الا أن نزاهة الرجل و حنكته، أفشلت كل تلك المخططات الجهنمية.

حيث و كما وعد بذلك خلال بداية توليه أمور عمالة الجديدة شرع “معاذ الجامعي ” في انتهاج سياسة الأبواب المفتوحة، من خلال التواصل المباشر مع الساكنة، التي استحسنت المبادرة ورأت في عامل صاحب الجلالة الرجل المناسب في المكان المناسب.

لذلك ما فتئ السيد العامل “الجامعي” خلال جميع الاجتماعات الرسمية، يؤكد على أن انجاز أي مشروع هو ثمرة مجهود جماعي، تحت إشراف السلطة الإقليمية و المنتخبين و فعاليات المجتمع المدني. حيث أرسى دعائم للحوار الهادئ و البناء، القائم على الاحترام المتبادل مع كل الفعاليات على اختلاف مكوناتها و انتماءاتها، من دون تحيز أو محاباة لاحد، و هو ما جعله يحضى باحترام و تقدير الجميع.

و انخراط “الجامعي” في سلسلة من الاوراش الواعدة الرامية إلى إرساء مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي يواكبها جلالة الملك محمد السادس، لخير دليل على تفاني الرجل في خدمة رعايا صاحب الجلالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي