مختلاً عقلياً ذو بنية جسمانية قوية يقتحم منازل بشارع ابراهيم الروداني بالجديدة و يزرع الرعب في الساكنة

الجديدة إكسبريس

أفادت مصادر مطلعة لصحيفة “الجديدة إكسبريس”، أن مختلا عقليا ذو بنية جسمانية قوية، قد زرع الرعب ظهر اليوم السبت 19 نوبنر 2022 الجاري، في ساكنة شارع إبراهيم الروداني زنقة 9 بمدينة الجديدة، بعد اقتحامه لمجموعة من المنازل التي كانت أبوابها مفتوحة.

وحسب مصادر الجريدة، فقد أقدم هذا الشخص الخطير على دخول منزل سيدة وابنتها بطريقة مفاجئة، ليقف مباشرة داخل صالة البيت، مما خلف صدمة كبيرة للأم و ابنتها، حيث سمع صراخهم من بعيد، ليخرج المعني بالأمر بعد ذلك متوجهاً نحو منازل أخرى مشكلاً خطرا حقيقياً على سلامة المواطنين، فلولا الألطاف الإلهية لأقدم هذا المختل على مجزرة بشرية خطيرة خصوصا و ان كان يتحوز على سلاح أبيض، لقام بالاعتداء على كل من صادفه في طريقه.

وباتت شوارع مدينة الجديدة مؤخرا تعج بالمختلين عقليا، ومنهم من يشكل خطرا على سلامة المواطنين، حيث يتم رميهم ليلاً قرب غابة الحوزية قادمين بهم من مدن أخرى وكأن مدينة الجديدة “بويا عمر سابقا”، لينتشروا في الإقليم محدثين الرعب وسط السكان، وكانت السلطات الإقليمية قد باشرت خلال الجائحة في احتواء المشردين وكذا المرضى العقليين في مراكز صحية وجمعيات تم إحداثها لهذا الغرض، وهي العملية التي لاقت استحسان الجميع و قللت من خطر المختلين بمختلف أزقة وشوارع مدينة الجديدة، إلا أن هذه العملية لم تتواصل بعد نهاية موجة كورونا الخطيرة، وعاد المختلين للظهور مرة أخرى و بأعداد خطيرة.

وأضافت مصادر الجريدة أن المختلين سرعان ما يغادرون مستشفى الأمراض العقلية كلما أحيلوا عليها، دون أن تكون هناك متابعة لحالتهم النفسية، ليبقى السؤال المطروح إلى متى؟؟ وهل ستتدخل الجهات المعنية قبل وقوع الكارثة.

عن الجديدة اكسبريس

شاهد أيضاً

أربع سنوات سجناً لـ”روميو” دكالة.. اتفق مع القاصر على الدخول بها لافتضاض بكارتها و إرغام والدتها على تزويجها له

أحمد ذو الرشاد (الصباح) أصدرت الغرفة الجنائية الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، الثلاثاء الماضي، قرارها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: !! المحتوى محمي