رياضة

الدفاع الجديدي يتلقى الهزيمة الثالثة على التوالي امام شباب المحمدية بملعب البشير

الجديدة اكسبريس – عبد الحميد خنفودي

بداية سيئة للدفاع الجديدي في مرحلة الاياب حيث تلقى الفريق هزيمته الثالثة على التوالي ضد شباب المحمدية برسم الدورة 18 بملعب البشير ،هزيمة يتحمل مسؤوليتها المدرب التونسي لسعد السابي بسبب نهجه التكتيكي واختياراته البشرية،اضافة الى افتقاد الفريق الى مهاجم صريح بامكانه تعويض رحيل جمعة مسعود حيث افتقد الفريق الدكالي الى النجاعة الهجومية في مبارياته الاخيرة خاصة ضد الوداد البيضاوي وشباب المحمدية.

النهج التكتيكي الذي اعتمده المدرب الشابي3/5/2 ،والذي يتحول الى الى5/3/2(نور.بنعامر.مكوكو.بوخريص.سكحان) اربك مدافعي الفريق الجديدي في بداية المباراة واسقطهم في المحظور وارتكاب أخطاء سادجة لم يستغلها مهاجموا الشباب الذين أضاعوا مجموعة من الفرص السهلة نتيجة التسرع ،كما نابت العارضة عن الحارس الشنوف في مناسبتين.وفي الدقيقة 22 فطن المدرب التونسي لخطئه واقدم على تغيير المدافع بنعامر بلاعب الوسط قرناص من اجل اعادةالتوازن للفريق .وفي الدقيقة 34 ع الرزاق الناقوص انسل في الجهة اليسرى ومرر عرضية على المقاس نحو مهاجمه كمال القيرع الذي استغل غياب الرقابة الدفاعية فسجل الهدف الاول بضربة رأسية رائعة،لينتهي الشوط الاول بتقدم المحليين بهدف لصفر.
في الشوط الثاني ،اقحم الشابي الافواري هيرفي مكان ابركيل الحاضر الغائب في هذه المباراة.
في حين واصل فريق مدينة الزهور ضغطه على دفاع الدكاليين وكان قريبا من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة51 الا ان العارضة نابت عن الشنوف في التصدي لقذفة مروان زيلا ،ضغط الشباب اثمر في الدقيقة 53 حيث عاد كمال القيرع وأضاف الهدف الثاني لشباب المحمدية.
بعد هذا الهدف حاول الفريق الجديدي الرجوع في النتيجة الا ان جميع محاولاته لم تشكل خطورة على مرمى الحارس برحو . وفي الدقيقة 62 اقدم المدرب الشابي على تغيير البديل قرناص والمهاجم فراح امام استغراب الجميع بحكم ان اللاعبين كان مردودهما مقبولا.
اول المحاولات الجديدية الخطيرة جاءت في الدقيقة 65 من رأسية الشيشان التي مرت محادية فوق مرمى حارس شباب المحمدية .وفي الربع الاخير من المباراة تراجع فريق الشباب الى الوراء في محاولة للدفاع عن النتيجة المرسومة مع اعتماده على المرتدات اخطرها في الدقيقة 80 ابعدهاالشنوف الى الزاوية ، وفي الدقيقة 85 تمكن البديل الدرعي من تقليص النتيجة بتسجيله الهدف الاول في الدقيقة 85 بعد تلقيه كرة من زميله ابريغيت. وفي الدقيقة 94 الشنوف ينقذ مرماه من هدف محقق بعد تصديه لقذفة المليوي ،وضيع الشباب هدفا محققا في الدقيقة95 .لينهي الحكم طارق المتمني المباراة بفوز شباب المحمدية بهدفين لواحد.
هزيمة اليوم امام شباب المحمدية والمستوى الذي ظهر به فريق الدفاع الجديدي لا يبعث على الاطمئنان ويدق ناقوص الخطر ،وعلى المسؤولين الجديديين مكتب مسير وطاقم تقني تدارك الموقف خاصة على المستوى الهجومي قبل فوات الاوان. هزيمة اليوم جمدت رصيد الفريق الدكالي في 21نقطة في المرتبة 11،في حين ارتقى فريق سباب المحمدية الى المرتبة10 ب23نقطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي