اخبار محلية

الجديدة.. افتعال حادثة سير وهمية على طريقة “بِيبِيَة” ينتهي بتوقيف سائق دراجة نارية ومرافقه بسيدي بوزيد

الجديدة إكسبريس

تمكنت عناصر فرقة الدراجين، التابعة للدرك الملكي بسيدي بوزيد، أخيراً على مستوى المركز، من توقيف شخصين بعد الإشتباه في ضلوعهم في قضية تتعلق بافتعال حوادث سير وهمية بغرض النصب على شركات التأمين.

وحسب مصدر صحيفة “الجديدة إكسبريس”، فقد جاءت عملية إيقاف المشتبه فيهم، بعد إفتعالهم لحادثة سير وهمية بطريق الشاطئ، و اصطدامهم عبر دراجتهم النارية بسيارة خفيفة، بطريقة مفتعلة، والاتصال بعد ذلك بعناصر الدرك الملكي من أجل تحرير محضر حادثة السير لمتابعة السيارة عن طريق شركة التأمين وتعويضهم، وهي الشكوك التي حامت حول الحادثة بعد حضور عناصر فرقة الدراجين، و طُلِبَ منهم انجاز شهادة طبية في الموضوع لإتمام الإجراءات القانونية المعمول بها في هذا الشأن.

وبعد عودتهم إلى مركز الدرك الملكي بسيدي بوزيد و بحوزتهم شواهد طبية تحمل 28 يوماً، تم إنجازها من لدن طبيب خاص بمدينة الجديدة، وهي الشواهد التي ورطتهم و أوقعتهم في الشباك، فكيف لأشخاص لا يحملون أي إصابات جراء الحادثة، استفادو من مدة عجز تفوق بكثير عدد ايام ضحايا “الكريساج”، وبعد أن تبين من خلال المعاينات وتصفح السجلات الخاصة بحوادث السير، تكرار أسماء المشتبه فيهم في حوادث سير جسمانية سابقة، وذلك بافتعال حوادث السير من أجل الاستفادة من تعويضات شركات للتأمين، تم توقيفهم.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، من أجل كشف ظروف وملابسات هذه القضايا، وكذا توقيف كل من ثبت تورطه في هذا النوع من الأفعال الإجرامية، قبل أن تتم إحالتهم على أنظار العدالة.

ويشار أن تصاعد الظاهرة سجل طفرة طيلة السنوات الماضية ، وتبين من خلال مجموعة من الأشخاص المتهمين في هذه الملفات الذين أوقفتهم الأجهزة الأمنية بناء على التحقيق التي تأمر بها النيابة العامة، وجود شبكات وعصابات تنشط في افتعال حوادث سير وهمية، حيث أظهر تصفح السجلات الخاصة بحوادث السير، تكرار أسماء أفراد مسجلين على كونهم أصيبوا بأضرار جسمانية في حوادث سير وهمية بغرض النصب على شركات التأمين، وتعطيل أمور المواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي