اخبار محلية

4 سنوات لسارق النساء بالجديدة.. المتهم اعترف أمام المحققين وسرد جميع العمليات التي قام بها بكل من حي السلام وأحياء أخرى

أحمد سكاب (الصباح)

قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا، بمؤاخذة سارق يبلغ من العمر 22 سنة، عديم السوابق القضائية في مجال السرقة، وحكمت عليه ب 4 سنوات حبسا نافذا، بعد متابعته من قبل الوكيل العام في حالة اعتقال بجناية تعدد السرقات.

وجاء إيقاف المتهم من قبل عناصر المصلحة الاقليمية للشرطة القضائية بالجديدة، بطريق مراكش، إذ تم إيقافه اعتمادا على المواصفات المتوفرة لدى العناصر الأمنية والتي تنطبق على الجانح بناء على شكايات الضحايا أغلبهن نساء، بعدما استهدف بداية شابة بحي السلام ليلا وكان يقود حينها دراجة نارية وتعمد بعد ترجله منها إلى الإمساك بها ثم أشهر في وجهها سكينا وقام بوضعه فوق رقبتها مهددا إياها بواسطته وسلبها هاتفها المحمول.

وأدلت بأوصاف المشتبه فيه وأنه بإمكانها التعرف عليه بالمشاهدة كما توصلت العديد من الأقسام القضائية بمصلحة الشرطة بالجديدة بالعديد من الشكايات لضحايا أغلبهن شابات تعرضن لعمليات السرقة بالطريقة نفسها. كما تقدمت شابة في عقدها الثاني لعملية سرقة بنفس الحي لعملية مماثلة رغم محاولتها الفرار بعدما شكت في تصرفاته بالقرب من مكان وجودها إثر تعرضها لعملية سرقة استهدفت هاتفها المحمول تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض، بعدما تم تهديدها بدورها فسلمته هاتفها تحت تأثير الخوف.

وتوصلت المصالح الأمنية بالجديدة ، بشكاية مماثلة خلال اليوم نفسه من قبل شابة تتابع دراستها بجامعة شعيب الدكالي تعرضت بدورها لعملية السرقة أثناء توجهها لمتابعة دراستها، قبل أن تتم مباغتتها من قبل السارق نفسه، بعدما حاول تهديدها بواسطة سلاح أبيض وهددها بواسطته إلا أنها حاولت الفرار، لكنه قام بإمساكها من ملابسها وسقطت على الأرض وأخذ يجرها من ملابسها وأوقفها قسرا وساقها بالعنف، بعدما حاولت بدورها الفرار قبل أن يتفاجأ باقتراب شخصين حينها عمد إلى الاستيلاء على هاتف الطالبة وفر هاربا على متن دراجته النارية سوداء اللون التي لا تحمل أي ترقيم.

وأثناء الاستماع إليه من قبل عناصر الضابطة القضائية ومواجهته بالمنسوب إليه، حاول إنكار التهم الموجهة إليه، قبل أن تقرر عناصر الشرطة القضائية استدعاء بعض الضحايا وعرض الجانح حيث أجمعت القول بموجب محاضر قانونية أن الماثل أمامهن هو مقترف فعل السرقة في حقهن.

وأمام تصريحات الضحايا، لم يجد بدا السارق بالاعتراف أمام المحققين وسرد جميع العمليات التي قام بها، قبل أن تنتقل عناصر الضابطة القضائية رفقته وتحجز عدة هواتف مسروقة إضافة إلى الدراجة النارية التي كان يستعملها في استهداف الضحايا أغلبهن شابات.

وبعد إتمام البحث أحيل الجانح على الوكيل العام، وبعد استنطاقه تقرر إيداعه السجن المحلي بعد متابعته في حالة اعتقال واحالته على غرفة الجنايات لمحاكمته حسب التهم الموجهة إليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي