رياضة

هزيمة الدفاع الجديدي بثلاثية شباب المسيرة تعري مستواه الحقيقي طكتيكيا وتقنيا

الجديدة اكسبريس – عبد الحميد خنفودي

تلقى فريق الدفاع الجديدي هزيمة مستحقة بثلاثية نظيفة  امام ضيفه شباب المسيرة المثقل بالمشاكل حيث اضرابات اللاعبين عن اجراء الحصص التدريبية عرت  عن المستوى الحقيقي لفريق الدفاع الجديدي طكتيكيا وتقنيا والذي نبهنا اليه في اكثر من مناسبة ومقال  رغم تواجده في مقدمة الترتيب العام . المبارة شهد اطوارها ملعب العبدي بالجديدة برسم الدورة 13 من البطولة الاحترافية  2.

 الشوط الاول :آداء محترم لشباب المسيرة وشوط للنسيان للدفاع الجديدي.

اهم ماميز مجريات الشوط الاول هو الاداء المحترم الذي قدمه الفريق الزائر شباب المسيرة المثقل بالمشاكل التي عاشها الفريق خلال الاسبوع الحالي حيث كان اكثر تنظيما على رقعة الميدان وهدد مرمى الفريق الجديدي في ثلاث مناسبات واضحة اخطرها في الدقيقة 23 من رجل اللاعب محمد الخضراوي بعد تلقيه كرة عرضية من الجهة اليسرى الا ان قذفته ارتطمت بالعارضة رغم محاولة اليوسفي ابعاد الكرة لتجد الكرة اللاعب لمزاوري الذي ابعد الخطر عن مرماه. والخطورة الثانية من رجل طالب عبد ربه عرفت تألق الحارس اليوسفي ،وآخر المحاولات من الاعب يوسف فهمي كرته مرت محادية.في المقابل فريق الدفاع الجديدي آداؤه كان محتشما ودون المستوى حيث العشوائية والتمريرات الخاطئة.لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي0/0.

الشوط الثاني: المسيرة يؤكد تفوقه الطكتيكي بثلاثية نظيفة .

في الشوط الثاني اكد فريق شباب المسيرة تفوقه الطكتيكي والتقني على الدفاع الجديدي ،واثقل شباك الفريق المحلي بثلاثية نظيفة،اول اهدافها في الدقيقة 53 من رجل خريج مدرسة الدفاع الجديدي محمد الخضراوي مستغلا سوء ابعاد الكرة بعد عرضية من الجهة اليسرى.والهدف الثاني بواسطة اللاعب عماد سبيك في الدقيقة 87 بعد اخفاق مدافعي الجديدة في تطبيق خطة الشرود لينفرد بالحارس اليوسفي ويودع الكرة في الشباك الجديدية . واختتم الثلاثية اللاعب البديل  عماد مستغلا غياب التغطية الدفاعية في حين الفريق الجديدي رغم استحواذه على الكرة والتغييرات التي اقدم عليها المدرب عبد الكريم جيناني الا  ان العشوائية وسوء التموضع هي السمة الاساسية التي طبعت لعب الفريق الجديدي وبالتالي فهزيمته مستحقة تؤكد عدم استقرار مستوى  الفريق الجديدي على كافة المستويات.لتنتهي المباراة بانتصار مستحق لفريق شباب المسيرة وبالتالي تفوق سعيد الصديقي على عبد الكريم جيناني طكتيكيا وتقنيا.
الهزيمة الثقيلة بالميدان اثارث غضب الجماهير الجديدي التي آزرت ودعمت الفريق في كل مبارياته داخل وخارج الميدان. 

هزيمة الفريق الجديدي تعري الواقع التقني والطكتيكي  وبالتالي المستوى الحقيقي للفريق رغم تواجده في مقدمة الترتيب العام .وبهذه النتيجة يتجمد رصيد فريق الدفاع الجديدي في 23 نقطة في الصف الثاني مناصفة مع سطاد المغربي المنهزم بمكناس ،في حين رفع شباب المسيرة حصيلته التنقيطية الى 16 نقطة في المرتبة10.

هزيمة الدفاع الجديدي اكيد ستعرف عدة تبعات وتتطلب مراجعة الاوراق خاصة من طرف المكتب المسير قبل فوات الاوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي