اخبار محلية

آخر التطورات : أراد أن يخلص زوجته من “الجن” بالضرب فانتهى في السجن رفقة طبيب جماعي بالجديدة

الجديدة اكسبريس

أمر الوكيل العام باستئنافية الجديدة نهاية الأسبوع المنصرم، وضع زوج وطبيب جماعي رهن الاعتقال الاحتياطي، بعدما تورطا في إخفاء حقيقة مقتل سيدة في مقتبل العمر، بسبب خضوعها لحصة من التعذيب والضرب بحجة إخراج “الجن الذي يسكن جسدها”.

الواقعة التي كشفتها سيدة تمتهن غسل المتوفين ومساعدتها، بعدما اكتشفت ضربات في رأس الزوجة أثناء عملية الغسل، لترفض إتمام العملية إلى حين حضور الأمن، وتبلغه بالنازلة، قبل أن يتم اعتقال زوج الهالكة، ومن تم الطبيب الجماعي الذي حرر تقرير الوفاة والذي لم يشر فيه إلى ما بجثة الهالكة من رضوض وجروح في الرأس.

ساعات متواصلة من التحقيق بمقر الشرطة القضائية بالأمن الإقليمي بالجديدة، مكنت الأمن من انتزاع اعترافات كل من الزوج و الإطار الصحي، حيث اعترف الزوج أنه كان بصدد “صرعها من الجن” وهو ما جعله يضربها بقوة في الرأس قاصدا بذلك تعنيف الجن الذي يتلبس بجسدها وأنه لم يقصد إيذائها.

واعترف الإطار الصحي الجماعي، أنه حرر تقريره دون أن تكون له سوء نية أو التواطؤ مع الزوج في إخفاء حقيقة مقتل الهالكة، وأن كل ما وقع ناتج عن إهمال في معاينة الجثة.

ومن المنتظر أن يشرع قاضي التحقيق بغرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة في الشروع في استنطاق المتهمين تفصيليا لإجلاء مجموعة من الحقائق حول ظروف وفاة الهالكة التي تبلغ من العمر 16 سنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي