اخبار محلية

“واتساب” يطيح بزوجة وخليلها..طلبت من زوجها إصلاح هاتفها فاكتشف خيانتها له

أحمد سكاب

طلبت من زوجها إصلاح هاتفها فاكتشف خيانتها له

أحالت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بالجديدة أخيرا على وكيل الملك متزوجة وخليلها في حالة اعتقال في قضية تتعلق بالخيانة الزوجية.

وجاء إيقاف المتهمين إثر شكاية تقدم بها زوج المتهمة أفاد فيها أنه تزوجها في 2014، ومنذ ذلك الحين ساد علاقتهما الحب والوئام والثقة المتبادلة، ناهيك عن معاملته الجيدة لها، حيث كان يلبي كل طلباتها من ضروريات الحياة.

وأكد الزوج في تصريحاته أنه رزق منها طفلة، وخلال ثلاثة أشهر الماضية، أصبحت تصرفاتها غير عادية، إذ صارت لا تبالي بواجبها بعدما لاحظ عليها إهمالا للأعمال المنزلية اليومية، ومعاملتها له التي تغيرت بشكل ملحوظ خصوصا من ناحية العلاقة الجنسية التي سادها فتور تام، وبالمقابل أصبحت الزوجة الخائنة مدمنة على استعمال هاتفها المحمول بصفة مستمرة، ما أثار شكوكه حول تصرفاتها هاته، الشيء الذي جعله يتتبع خطواتها عن كثب للوقوف على حقيقة الأمر.

وعلم الزوج أن هاتف زوجته قد تعرض للعطب وأصبح يتوقف عن العمل بين الفينة والأخرى، فطلبت منه إصلاحه لدى مصلح الهواتف، وبالفعل تسلم منها هاتفها، فاستغل الفرصة وشرع في تفحصه خصوصا تطبيق «واتساب» الذي عثر به على عدة رسائل غرامية كتابية وصوتية، كانت تبعث بها لشخص أطلقت عليه اسم خديجة 2.

وأضاف الزوج أن إطلاق زوجته هذا الاسم إنما يدل على أنها على علاقة غير شرعية بهذا الشخص، ما جعله يتقدم برفع شكاية من أجل إنصافه والوقوف على حقيقة الأمر ووضع حد لتصرفاتها غير المقبولة والمخلة بالحياء والتي تمس بكرامته.

وأضاف أن لا أحد أحاطه بتصرفات زوجته الخارجة عن القانون، وأنها كانت تتغيب عن المنزل بين الفينة والأخرى بدعوى أنها ترغب في صلة الرحم لأفراد عائلتها، ونظرا للثقة المتبادلة التي كانت تسود بينهما فإنه كان يوافق على طلباتها، كما أنها استغلت غيابه عن المنزل نظرا لاشتغاله في الميدان الفلاحي، كما أصر على متابعتها هي والشخص الذي تتواصل معه عن طريق «واتساب».

وتعميقا للبحث تم تفريغ التسجيلات الصوتية الواردة من هاتف الزوجة، وتبين أن التطبيق يحتوي على عدة تسجيلات ورسائل صوتية بين شخصين ذكر وأنثى، إذ تمحورت حول العلاقة الحميمية التي تجمعهما، وقد بلغ عددها 120 تسجيلا.

وبعد الاستماع إلى الزوجة من قبل عناصر الدرك الملكي ومواجهتها بتلك التسجيلات، أكدت أنها بصوتها كما تجهل الشخص المخاطب ولم يسبق لها أن التقت به من قبل، مسترسلة أنها تتواصل معه عن طريق تطبيق «واتساب» فقط منذ 7 أشهر دون أن تلتقي به.

وبعد محاصرتها بعدة أسئلة ظهرت علامات الحيرة والارتباك على محياها، فلم تجد بدا من الاعتراف بحقيقة الأمر فأجهشت بالبكاء وأبدت رغبتها في الإفصاح عن الحقيق كاملة، حيث اعترفت أنها بالفعل سبق لها أن ربطت علاقة غرامية بخليلها منذ 7 أشهر، والذي يملك سيارة خفيفة، يستغلها في النقل السري بمنطقة شتوكة قرب أزمور، مضيفة أنها كانت تلتقي به بناء على مواعد مسبقة عبر الهاتف، وسبق لها أن مارست معه الجنس مرة واحدة.

كما استمعت عناصر الدرك الملكي لخليلها الذي اعترف بعلاقته مع الزوجة الخائنة، وكشف أنه سبق أن مارس معها الجنس ثلاث مرات، وأنها سبقت لها أن أرسلت له صورا عارية إباحية لجسدها وخاصة الأعضاء الحساسة وأنها استجابت لرغباته ولم تبخل عليه بإرسالها لعدد لا يستهان به من الصور الإباحية عبر التطبيق «واتساب» والتي كان يمحورها فور الاطلاع عليها من هاتفه خوفا من اكتشاف أمرهما، وأكد أنه كان يرسل لها صور مماثلة بدوره.

وبعد انتهاء البحث أحالت عناصر المركز القضائي للدرك الملكي الزوجة وخليلها على وكيل الملك الذي قرر متابعتهما في حالة اعتقال بتهمة الخيانة الزوجية بالنسبة للزوجة، والمشاركة في الخيانة الزوجية بالنسبة لخليلها، وأحيلا على الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة التي قررت تأجيل النظر في الملف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي