اخبار محلية

ست سنوات لمغتصب ابن أخيه بالجديدة

أحمد ذو الرشاد

قضت غرفة الجنايات الابتدائية التابعة لمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، أخيرا، بإدانة شخص في العشرين من عمره، وحكمت عليه بست سنوات سجنا، بعد مؤاخذته من أجل جناية هتك عرض قاصر بالعنف.

وفي تفاصيل هذه النازلة، التي شهدت جماعة سيدي علي بن يوسف بدائرة سيدي إسماعيل فصولها، يستفاد من محضر الضابطة القضائية لدى المركز الترابي للدرك الملكي بخميس متوح، أنها توصلت بشكاية من والدة طفل ذي تسع سنوات، مؤكدة أنها اكتشفت بقعا من الدم في سرواله، ولما نزعته وجدته ينزف من مؤخرته، فاستفسرته عن سبب ذلك، فصرح أن عمه هو من تسبب في إصابته بنزيف.

واستمعت الضابطة ذاتها للضحية رفقة والدته، فصرح أنه كان يلعب قرب منزل جده، فاقترب منه عمه، واستدرجه نحو بيت مهجور، واختلى به ونزع سرواله واعتدى عليه، مما جعله يحس بألم فظيع. ولما انتهى من فعلته الشنيعة، طلب منه عدم إخبار والدته بما حدث.

وغسل ملابسه بالساقية. وتم استدراج المتهم إلى مقر الدرك الملكي واستمع له في محضر قانوني، فصرح أنه نما في أسرة تتكون من تسعة أفراد وأنه لم ينه دراسته وغادرها للعمل في الفلاحة لمساعدة والده المعيل الوحيد لعائلته.

وأفاد أنه يوم الحادث، وجد ابن أخيه يلعب بمنزل جده، فطلب منه مرافقته نحو الحقول، وببيت مهجور، نزع سرواله ومارس عليه الجنس.

وعبر عن ندمه جراء ما قام به في حق ابن أخيه. وتم الاستماع إلى هذا الأخير، الذي تشبث بحقه في متابعة المتهم لاعتدائه على ابنه القاصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي