اخبار محلية

وفاة سجين بالسجن الفلاحي “العدير” بالجديدة دون إخبار عائلته

أحمد ذو الرشاد

أكدت شقيقة السجين (عبد الإله.ا)، أثناء وجودها بالمستشفى الجهوي محمد السادس بالجديدة، أنها فوجئت أثناء زيارة أخيها بالسجن الفلاحي العدير، أنه توفي دون إخبار عائلتها. وأضافت أن الهالك توفي الثلاثاء الماضي، ولم تعلم بذلك إلا أول أمس (الخميس)، حين زيارته الاعتيادية، مشيرة إلى أن جثته ما زالت مرمية بمستودع الأموات بالمستشفى ذاته.

وكان محكوما بعقوبة حبسية مدتها سنة وثلاثة أشهر، ونقل من السجن المحلي لسيدي موسى إلى السجن الفلاحي الذي قضى به خمسة أشهر ولم يتبق له سوى ثلاثة أشهر لمغادرته. وأضرب عن الطعام، بعد حرمانه من رؤية الطبيب. وأوضحت شقيقته أنه خضع للسجن الانفرادي وأنها تعرضت للاعتقال من طرف الدرك الملكي بعد الاحتجاج على سوء معاملة الإدارة له.

وندد عبد الرحيم مديحي عن العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، بما حدث للسجين نفسه، واعتبر ما وقع استخفافا بحقوق الإنسان، وتساءل عن السبب الكامن وراء حرمان السجين من أبسط حقوقه، وهو عرضه على الطبيب لتلقي العلاج. وانتقد إدارة السجن الفلاحي بعدم إخبار أسرة الهالك بكل الوسائل.

وطلب من وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالجديدة، بضرورة التسريع بفتح تحقيق نزيه ومسؤول حول ظروف وملابسات الوفاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي