اخبار محلية

فظيع.. شجار بين شخصين بحي سيدي علي بأزمور ينتهي ببثر يد أحد الطرفين

الجديدة اكسبريس

شهد حي سيدي علي صباح اليوم الجمعة 5 يناير 2018، في حدود الساعة الحادية عشر شجار بين اربعة اشخاص انتهت بتقطيع اليد اليسرى لأحد الطرفين، وحسب شهود عيان لجريدة الجديدة اكسبريس، ان الجاني قدم الى الحي من اجل اقتناء الممنوعات من الضحية الذي كان رفقة شقيقه بالحي المذكور.

ليتحول هذا النقاش فيما بعد إلى شجار عنيف بين الطرفين إستعان فيه أحدهما بسيف من الحجم الكبير وصوبه مباشرة تجاه يد غريمه ما تسبب في بتر يده على الفور في مشهد مأسوي تقشعر له الأبدان.

وأضافت ذات المصادر أنه جرى نقل الضحية على وجه السرعة للمستشفى الاقليمي محمد الخامس بالجديدة لتلقي العلاجات الضرورية ونظرا لخطورة حالته تم تحويله صوب مدينة الدار البيضاء، فيما حضرت المصالح الأمنية إلى مسرح الحادث وقامت بتمشيط المكان بحثا عن الجاني في إنتظار توقيفه والتحقيق معه حول أسباب وحيثيات إقترافه لهذا الفعل الشنيع.

وأكد نفس المصدر للجديدة اكسبريس، ان الطاقم الطبي رغم كل المحاولات التي قامو بها لم يتمكنو من السيطرة عن الوضع، وارجاع اليد الى جسد الضحية الذي اصيب الأن بعاهة مستديمة.

وكانت مدينة أزمور الأسبوع الماضي مسرح جريمة أخرى رغم تغير الأسباب لكن اليد المبثورة واحدة فقد عرفت هي كذلك بثر يد طالب ينحدر من مدينة أزمور ويدرس بمعهد التكوين المهني بمدينة الجديدة، لاعتداء خطير من طرف أحد الجانحين ما تسبب في بتر يده اليسرى، فيما لازال الجاني حرا طليقا.

وكان الطالب الذي يتابع دراسته بمعهد التكوين المهني بالجديدة ، أثناء خروجه من المقهى التي يعمل فيه على سبيل التدريب تعرض في حدود الحادية عشر والنصف من مساء يوم الأربعاء 27 دجنبر المنصرم، لاعتداء شنيع من طرف المتهم، وذلك بعدما حاول الأخير التحرش بالفتاة التي كانت برفقتهم. حيث استل المتهم سيفا محاولا قطع رقبته غير أن حمى نفسه بيده حيث تسبب له ذلك في بترها، تاركا إياه مضرجا في دمائه بعدما لاذ الجاني بالفرار مستعينا بصديق له يملك دراجة نارية.

بحيث تعيش عدد من الأسر ببعض الأحياء الشعبية بمدينة ازمور  المعروفة بالمناطق الساخنة حالة من الخوف  بسبب كثرة الجرائم واعتداءات والسرقة  وذالك بطريقة غير مسبوقة بالمدينة.

وأشارت بعض الشهادات من السكانة إلى تغلغل الجريمة بالمجتمع الزموري موضحة أن وتيرة الاعتداءات المرفوقة بالسلاح الأبيض على عدد من المواطنين والمواطنات وخاصة الشابات والنساء  وأحيانا تتم هذه اعتداءات في وسط النهار .

واوردت مصادر تهتم بالشأن الملحي للمدينة العتيقة أزمور ان الإعتداء بالسلاح الأبيض والضرب والجرح وإحداث العاهات المستديمة، كلها مواضيع أصبحت شبه عادية داخل هذه المدينة….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي