اخبار محلية

اعتقال فتاتين سرقتا هاتف مواطن يهودي الديانة بالجديدة والتفاصيل مثيرة

أحمد سكاب

أحالت فرقة الأخلاق العامة بالشرطة القضائية بالجديدة، أخيرا على وكيل الملك متهمتين في حالة اعتقال، على خلفية سرقة هاتف محمول لمواطن يهودي الديانة.

وتقدم الضحية بشكاية إلى عناصر الأمن، أفاد فيها أنه قصد مخدعا هاتفيا لتعبئة هاتفه المحمول، فتقدمت نحوه فتاتان تبلغان من العمر 25 سنة، فادعت إحداهما أنها على معرفة بصديق له يهودي، يحمل الجنسية الإسرائيلية.

وأكد الضحية أنه شارك الفتاتين الحديث وهو في طريقه إلى منزله، وأكدت له الثانية، أنها تشتغل بين الفينة والأخرى مع الفنان ( بنحاس)، ولتأكيد صحة حديثها، حاورته باللغة العبرية، التي تتقنها جيدا، ولحظة وصوله إلى منزله، فوجئ بهما تخطفان هاتفه المحمول من يده وتفران إلى وجهة مجهولة. وأضاف المواطن اليهودي في تصريحاته أنه لكبر سنه عجز عن مطاردتهما، مشيرا أنه لم يتعرض لأي عنف من قبلهما، أو أي تهديد، مبرزا أن هاتفه المحمول تقدر قيمته بـ8000 درهم.

وانتقلت فرقة أمنية إلى المخدع الهاتفي بوسط المدينة، وأبدى صاحبه استعداده للمساعدة عن طريق الاطلاع على تسجيل كاميرا المحل، التي كشفت صورة الفتاتين المشتكى بهما. على ضوء هاته المعطيات تمكنت العناصر الأمنية، من تحديد هوية إحداهما، إذ تبين أنها تقطن بتراب سيدي بوزيد، بتنسيق مع عناصر الدرك الملكي، تم إيقافها، وعرضها على الضحية اليهودي، فأكد أنها من عرضته للسرقة رفقة شريكتها، مشيرا إلى أنها حاورته بالعبرية، ليتم وضعها تحت تدابير الحراسة بعد إشعار النيابة العامة.

وأثناء الاستماع إليها صرحت بهوية صديقتها المسماة(ل.ل)، مؤكدة أنها تقطن معها، فتمكنت عناصر الأمن من إيقافها، وبعد مواجهتها بالمنسوب إليها، أقرت أنها التقت بالضحية، رفقة صديقتها وأنه استضافهما داخل شقته، واستوليا من داخلها على هاتفه المحمول بعد أن مارس معها الجنس، ولم يسلمها مبلغا ماليا مقابل ذلك، مؤكدة أنها في اليوم الموالي قامت وصديقتها ببيع الهاتف المسروق، لأحد بائعي الهواتف المحمولة بشارع الحنصالي.

وتعميقا للبحث معها لتضارب أقوالها وتصريحات المشتكي ، تراجعت المتهمة عن أقوالها السابقة وصرحت أن اليهودي، فشل في ممارسة الجنس معها، بعدها استأدنته المغادرة غير أنه طلب منها المبيت معه، فرفضت، بعدما طلبت منه وصديقتها مدهما بمبلغ مالي كي ينصرفا، فأخرج درهمين من جيبه، وسلمهما لها فشعرت بالإهانة، فاتفقت مع صديقتها على أن يستوليا على هاتفه المحمول، الذي كان فوق طاولة بالصالون، فرحبت بالفكرة بعدما قامت بالنداء على المعني بالأمر إلى المطبخ لتفسح لها المجال للاستيلاء على الهاتف المذكور، وبالفعل تمكنتا من ذلك، ثم غادرتا الشقة وامتطيتا سيارة أجرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي