اخبار محلية

إستطلاع رأي : 92% غير راضين على الحالة التي أصبحت تعيشها مدينة الجديدة

الجديدة اكسبريس

وضعت “الجديدة إكسبريس” سؤال لمتتبعيها الأوفياء على الصفحة الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك، حيث كان سؤال الأسبوع هو هل أنتم راضين على الحالة التي أصبحت عليها مدينة الجديدة ؟ (نعم أم لا).

هذا وشارك زهاء 4200 مشارك، حيث عبر 92% من المشاركين ب”لا” معبرين بذلك عن عدم رضاهم للحالة المتردية التي أصبحت تعيشها مدينة الجديدة، لا سيما مع توقف جل الأشغال العمومية بالشوارع الرئيسية لأزيد من ثلاثة سنوات متتالية، فحالة الطرق الغارقة في الحفر تعرقل السير و تسبب بخسائر مادية لأصحاب السيارات ناهيك عن ضرب جمالية المدينة، بالإضافة الحال لضعف الإنارة العمومية حيث تنغمس بعض الأحياء في ظلام دامس لتكون مرتعا لقطاع الطرق و المنحرفين من المتعاطين للكحول و المخدرات، كما أن تدبير ملف النظافة لم يرقى بعد لتطلعات الساكنة من خلال احترام دفتر التحملات للشركة الوافدة الجديدة، فالحاويات تحت أرضية لازلت مجرد شعارات و مداد على الورق.

كما تسائلت أحد المتتبعات “فتيحة” عن الحل في و السبيل إلى إرجاع معالم المدينة الجميلة التي تغيرت، وجعلها مدينة تواكب المدن المتحضرة، بينما يرى آخرون أن المنتخبون و السلطات المحلية تتحمل جزء كبير من المسؤولية لما آلت عليه الجديدة، مطالبين بذات الوقت من ضرورة تعزيز مبدأ الحكامة بربط المسؤولية بالمحاسبة.

فهل يتحرك المسؤولون أصحاب القرار على مستوى تدبير شؤون مدينة الجديدة لتحقيق مصالحة حقيقية مع الساكنة من خلال تنزيل مشاريع تنموية تسهم في تعزيز جمالية و جاذبية مدينة تعتبر عاصمة إقليم الجديدة ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي