اخبار محلية

التبليغ عن اغتصاب وهمي يقود الى الكشف عن تفاصيل مثيرة بخميس متوح

أحمد ذو الرشاد

توصل المركز الترابي للدرك الملكي بخميس متوح، بشكاية الأسبوع الماضي، من والد فتاة، أفاد فيها أن ابنته تعرضت لاختطاف من قبل أربعة أشخاص، عرضوها للاغتصاب بطريقة وحشية.

وأضافت المصادر نفسها، أنه بعد البحث والتحقيق والاستماع لعدد من جيران وأهل المشتكي، تبين زيف الشكاية. وفي تفاصيل هذه القضية، أشارت مصادر الجريدة، إلى أن والد الفتاة، تقدم بشكاية مماثلة غشت الماضي، مدعيا أنها تعرضت للاختطاف. وبعد القيام بالتحريات والأبحاث الميدانية، تبين أنها رافقت خليلها إلى الزمامرة، وقضت معه عدة أيام، وتم إيقافهما بموسم مولاي عبد الله وتم تقديمهما أمام النيابة العامة المختصة، التي بعد الاستماع إليهما، أمرت بإخلاء سبيلهما.

وتقدم والدها خلال الأسبوع الماضي بشكاية جديدة، أفاد فيها أنها تعرضت للاختطاف والاغتصاب مرة أخرى. وتوصلت الضابطة القضائية بمعلومات تشير إلى هروبها مع خليلها، من خطيبها التي تقدم إليها ورفضته عائلتها.
واسترسالا في البحث والتحقيق تم الاستماع إلى أحد أبناء الدوار المشتبه في المشاركة في واقعة الاختطاف والاغتصاب المفبركة، فنفى أي علاقة له بالتهمة الموجهة إليه، واتصلت الضابطة بخليلها، فصرح أنها رافقته بمحض إرادتها ونفى أن يكون معه أي واحد من المتهمين.

ومعلوم أن الضحية المزعومة اعتادت فبركة الشكايات، إذ سبق لها أن رفعت شكاية مماثلة خلال يناير الماضي، اتهمت فيها عسكريا بافتضاض بكارتها، تهربا وتبريرا لتصرفاتها وهروبها المتكرر من بيت والدها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي