الحكم ب 6 سنوات سجنا نافذا في حق المعتدي على الضابط السابق في المخابرات

احمد مصباح

أدانت الغرفة الجنائية الابتدائية باستئنافية الجديدة، الثلاثاء الماضي، الرئيسي في الاعتداء الإجرامي على ضابط المخابرات المدنية السابق، مصطفى الناجمي، ب6 سنوات سجنا نافذا، من أجل جناية تكوين عصابة إجرامية، والسرقة الموصوفة، والاعتداء باستعمال السلاح الأبيض.على غرار شريكه الذي كانت قضت في حقه، منذ حوالي شهرين، بالعقوبة السالبة للحرية ذاتها.
وحسب ما كانت الجريدة أوردته في مقال سابق، فإن المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية، كانت أحالت على الوكيل العام بمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، الفاعل الرئيسي، في ال7 من دجنبر 2016، على خلفية الاعتداء الإجرامي الذي كاد يودي، شهر أكتوبر 2016، بحياة مصطفى الناجمي، الضابط السابق لدى جهاز المخابرات المدنية المغربية “الديستي”. وكان إيقاف الجاني تم، نهاية الأسبوع الأول من دجنبر 2016، على مقربة من مقهى في شارع محمد الريفي بعاصمة دكالة، والتي كان عاد إليها لتوه، في اليوم ذاته (الأحد)، بعد فرار دام أزيد من شهر ونصف الشهر، واتخاذه من مدينة الدارالبيضاء ملجأ آمنا.
هذا، وكان الضابط الاستخباراتي السابق، مصطفى الناجمي، عرضة، الأحد 16 أكتوبر 2016، للاعتداء إجرامي خطير في الشارع العام. حيث نجا بأعجوبة من موت محقق.

وحسب الضحية، رجل المخابرات المتقاعد، الذي كان خص الجريدة بحوار صحفي، فإنه صادف، في حدود الساعة السابعة و45 دقيقة من صباح الأحد، لحظة مغادرة منزله بالحي البرتغالي في عاصمة دكالة، شخصين واقفين بمحاذاة مخفر الشرطة بالملاح (الحي البرتغالي). وما أن تجاوزهما، حتى لحق به أحدهما وسدد له في غفلة منه، من الخلف، ضربة غادرة بواسطة قبضة مدية (جنوي)، أصابته مباشرة في مؤخرة الرأس. وقد تطايرت على إثرها دماء كثيفة من الجرح الغائر.

وفي الوقت الذي فقد الضحية توازنه وخارت قواه، هاجمه المجرم الخطير الذي كان تحت تأثير “القرقوبي” من الأمام، ووضع ثانية سلاح الجريمة على بطنه، وسلبه مبلغا ماليا زهيدا، وهاتفين نقالين، ومحفظة بداخلها أدوية وأغراض خاصة. وبعدها، أطلق الجاني ساقيه للريح. وقد تعقبه مواطنون، أفلحوا في استرجاع المسروقات، بعد أن تخلى عنها، لحظة فراره، برميها خلفه.
هذا، ففد حصل الاعتداء الشنيع على الضابط الاستخباراتي المتقاعد، وتعريضه للسرقة الموصوفة بيد مسلحة، في وضح النهار، على مقربة من مخفر الشرطة المغلق، والمثير أن فصوله وقعت كذلك على بعد بضعة أمتار من دورية تابعة لمجموعة التدخل السريع (جير)، في نقطة المراقبة الأمنية الثابتة، عند المدخل الرئيسي للحي البرتغالي.

وبطلب من مواطن، حلت بمسرح النازلة الإجرامية، سيارة إسعاف، أقلت الضحية في حالة حرجة، إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة، حيث خضع لعملية جراحية رثق الجرح الغائر في مؤخرة رأسه، غير بعيد من المخ.
إلى ذلك، فقد مكنت دقة الأوصاف والمعلومات التي أدلى بها الضحية للشرطة، من إيقاف 3 مشتبه بهم، ضبطت بحوزتهم مسروقات. فيما تبخر وقتها الفاعل الرئيسي (الجاني) في الطبيعة، إلى أن جرى إيقافه، متم الأسبوع الأول من دجنبر الفائت.
وحمل بالمناسبة الضحية، الموظف الاستخباراتي المسابق، مسؤولية الاعتداء الإجرامي الخطير الذي كاد يرديه جثة هامدة، إلى المصالح الشرطية بالجديدة، وإلى غياب الأمن. وهذا ما عمل على تدوينه على أعمدة صفحته الخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك).

وقد أبدى قلقه من انعدام الأمن في الحي البرتغالي، وكذا، من عدم تشغيل المداومة الليلية في مخفر الشرطة بالملاح. حيث بات يخشى على حياته وحياة أفراد أسرته. ما جعلهم جميعا لا يغادرون، بعد الساعة السادسة مساءا، بيت العائلة، حسب تصريحات المعتدى عليه مصطفى الناجمي.

هذا، وكان سكان الحي البرتغالي رفعوا، حسب تصريحاتهم للجريدة، عريضة مذيلة بأزيد من 100 توقيع، إلى رئيس الأمن الإقليمي بالجديدة، طالبوه فيها بتوفير الأمن لهم في حيهم السكني (الملاح)، وتشغيل المداومة الليلية في مخفر الشرطة الذي يقتصر العمل فيه نهارا.. علما أن ثمة مؤسسات سياحية ودور للضيافة داخل الحي البرتغالي، الذي صنفته منظمة اليونسكو، سنة 2004، تراثا إنسانيا وحضاريا. ولم يستبعد أحد السكان كون الاعتداء الإجرامي الذي كاد يودي بحياة مصطفى الناجمي، الموظف الاستخباراتي المتقاعد، قد يستهدف أو يطال سياحا أجانبا ممن يترددون على الحي البرتغالي. ما قد يشكل ضربة موجعة للسياحة في الجديدة وفي المغرب.

عن El Jadida Express

شاهد أيضاً

المحامون يخوضون إضرابا عن العمل بمحكمة الجديدة احتجاجا على “مستجدات” قانون المالية

الجديدة إكسبريس في اجتماع إستثنائي حضره ممثلي منتدى المحامين الشباب بالجديدة و نادي المحامين الشباب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: !! المحتوى محمي