تربويات

بالصور.. الوحدة التربوية دار المعاشات بجماعة أولاد أحسين بإقليم الجديدة تنظم يوما احتفاليا بمناسبة عيد الاستقلال المجيد

محمد ازبيري

تنفيذا لبرنامج الأنشطة التربوية الذي سطرته مجموعة مدارس المنفلوطي في بداية الموسم وفق مقاربة تشاركية مندمجة، و بهدف إغناء الحياة المدرسية و جعل المؤسسة فضاء للتربية على المواطنة و تعزيز قيم الانتماء، و تخليدا للذكرى 44 لحدث المسيرة الخضراء المظفرة و الذكرى 64 لعيد الاستقلال المجيد، نظمت جمعية الانبعاث للتضامن الاجتماعي بفيض المعاشات و الأطر التربوية و بتنسيق مع مدير المركزية صبيحة يوم السبت 16 نونبر2019 بفرعية دار المعاشات جماعة أولاد أحسين إقليم الجديدة حفلا بهيجا حضره مجموعة من آباء و أمهات التلاميذ إلى جانب عدد من الضيوف.

و يأتي هذا الحفل بعد أن تم تكليف لجنة مكونة من الجمعية إلى جانب الأساتذة المشرفين على الأندية التربوية بالمؤسسة من أجل الإعداد المادي و اللوجيستكي لهذه المحطة من أجل إنجاحها و استثمارها في مشروع انفتاح المؤسسة على محيطها و تحقيق الإشعاع المنتظر.
بعد الافتتاح بآيات من الذكر الحكيم من تلاوة إحدى التلميذات، و ترديد النشيد الوطني من قبل الجميع ( تلاميذ ، أساتذة، ضيوف) جاء الدور على مدير المؤسسة ليلقي كلمة على الحضور مبرزا أهمية هذين الحدثين المجيدين في تاريخ المغرب و كيف أنهما من الملاحم التي سطرها المغاربة ملكا و شعبا و بالتالي وجب علينا نحن اليوم استخلاص الدروس و العبر منها، في سبيل استثمارها في بناء صرح هذا الوطن و التقدم به إلى الأمام، و هو الشيء الذي زكته أحد التلميذات أثناء كلمتها باسم المواطنة الصغيرة، ليأتي الدور بعدها على كلمة المواطن الصغير التي ألقاها أحد التلميذ، بهدف ترسيخ الغنى الهوياتي المغربي و فسيفساء التعدد و الثراء التي تميزه.

حيث تخلل الحفل تنظيم تلميذات و تلاميذ المؤسسة برفقة الأطر التربوية للمؤسسة و أعضاء الجمعية و الآباء و الحضور الكريم، لوحة فنية تشخيصية لحدث المسيرة الخضراء المظفرة، وذلك من خلال تنظيم مسيرة مصغرة خارج المؤسسة، رفع فيها التلاميذ المصاحف و الأعلام و صور جلالة الملك. جعله يتميز بغنى فقراته، و بروعة أداء تلاميذ المؤسسة للأغاني الوطنية المخلدة لحدثي المسيرة الخضراء و عيد الاستقلال.

بعد مراسيم الافتتاح و الحفل توزع التلاميذ على أربع ورشات تكلف بإعدادها و تأطيرها السادة الأساتذة المشرفون على الأندية التربوية بالمؤسسة و الجمعية :

  • ورشة الفنون والأشغال اليدوية و قد كانت موجهة لتلاميذ المستويين الثالث و الرابع والخامس والسادس . حيث افتتح الأستاذة المؤطرين ورشتهم بتمهيد يتعلق بالعلم المغربي و ألوانه و رمزيته، و بعدها انكب تلاميذ المستوى الثالث و الرابع على تلوين رسومات للعلم الوطني بينما عكفت الفئة الثانية لمستوى الخامس و السادس على صنع أعلام مغربية زاهية موظفين في ذلك بطاقات من الورق المقوى الأحمر و خيوط من اللحمة الخضراء.
  • ورشة الرسم على الوجه موجهة لجميع المستويات الأول و الثاني و الثالث و الرابع، و هي ورشة استحضرت مناسبة الحفلات و الأعياد و استلهمت أفكارها من الرمزية التي تكتنف الإبداع الشعب المغربي خاصة فيما يرتبط، ويفضل الأطفال دائما أن يرسموا أشكال محببة لديهم على وجهوهم المعبرة عن السعادة و الفرح، و بذلك تم رسم العلم المغربي و ألوانه و رمزيته و كذا اسم المغرب بالعربية و الفرنسية و بعض الرسومات الجميلة المعبرة عن الحدثان الغاليان على المغرب و المغاربة قاطبة، حيث عبرن التلميذات و التلاميذ عن غبطتهن و سعادتهن بهذه المبادرة التي حاولت أن تعطي و لو فكرة بسيطة عن إمكانية توظيف التراث الشعبي في التربية على المواطنة و ترسيخ قيم الانتماء.
  • ورشة الألعاب الرياضية و المسابقات الثقافية، و قد كانت موجهة لتلاميذ المستويين الخامس والسادس، حيث افتتح الأستاذ المؤطر ورشته بمباراة في كرة القدم واختتم الورشة بمسابقة ثقافية، حيث استمتع تلاميذ المستويين الخامس و السادس بمجموعة من الألعاب و المسابقات التربوية التي انخرطوا فيها بعفوية و تلقائية منقطعة النظير التي نالت إعجابهم و تفاعلوا معها بشكل كبير.
    اختتم الحفل بورشة الفقرات الترفيهية و اللواحات الموسيقية من تنشيط البهلوان و إشراف بعض الأساتذة، تميز بروعة أداء تلاميذ المؤسسة للأغاني الوطنية المخلدة لحدثي المسيرة الخضراء و عيد الاستقلال ” صوت الحسن ينادي ” و ” العيون عينيا ” و ” احنا وليدات المغرب ” و ” بلادي بلادي “، وقد كان الحفل فرصة لاستحضار الملاحم الوطنية التي صنعها العرش و الشعب لنيل الاستقلال و استكمال الوحدة الترابية.
    تم بعد ذلك تم ترديد قسم المسيرة الخضراء بشكل معبر و بمشاركة كافة التلاميذ و السادة الأساتذة و الضيوف، الذين عبروا عن مدى إعجابهم بمستوى التنظيم و التأطير الذي طبع هذه التظاهرة.

للإشارة فقد تم الاحتفال بالذكرتان الخالدتان للمسيرة الخضراء المظفرة و عيد الاستقلال المجيد في جميع وحداتها المدرسية الستة التابعة لمجموعة مدارس المنفلوطي جماعة أولاد احسين الجديدة من طرف الاطرالتربوية تحت إشراف مديرها السيد مولاي مروان العلوي، مزج بين ترسيخ قيم المواطنة والتضامن والتعرف على تاريخ بلدنا الحبيب وإدخال البهجة والسرور في قلوب أبنائنا وبناتنا.
ضم الاحتفال فقرات متنوعة:

  • ورشات للتلوين والرسم والأعمال اليدوية
  • أشرطة مصورة
  • مسيرات مصغرة
  • مسابقات ثقافية
  • فقرات ترفيهية
  • لوحات موسيقية
  • أنشطة مسرحية
    فضلا عن العديد من الأنشطة الأخرى التي غلفت بغطاء أحمر تتخلله نجمة خضراء ساطعة…
    شاكرا بذلك الأطر التربوية لمجموعة مدارس المنفلوطي على انخراطها التام في منظور المؤسسة الهادف إلى تنمية شخصية المتعلم وتقويتها وبنائها بناء سليما وفاعلا، والرامي إلى تعزيز الأنشطة الصفية بأنشطة موازية تتيح للمتعلم تفجير طاقاته الإبداعية واكتشاف مواهبه، فضلا عن المساهمة في الارتقاء بجودة خدمات المؤسسة. وكذا التنويه بالدور الفعال لجمعية الانبعاث للتضامن الاجتماعي بفيض المعاشات على مساهمتها في تنشيط الاحتفال بوحدة دار المعاشات، وإلى الساكنة المحلية على مساندتها ومساهمتها الفعالة في إنجاح هذا الحفل البهيج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي