تربويات

وزير التعليم العالي يُعلن موعد تنظيم الامتحانات لإدماج “طلبة أوكرانيا” بالجامعات المغربية

الجديدة اكسبريس

أكد عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، حرص الوزارة على التعامل مع ملف الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانية بكل إيجابية وفعالية، مشددا على أنها “لن تدخر أي جهد في سبيل إيجاد حلول واقعية وملائمة لتجاوز هذه الوضعية”.

وأعلن الوزير، ضمن جوابه عشية اليوم الثلاثاء بمجلس المستشارين، على سؤال برلماني حول “مصير الطلبة العائدين من أوكرانيا”، أنه سيتم تنظيم مختلف المباريات لإدماج الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا، بعد عيد الأضحى مباشرة على أن يتم حل هذا الملف نهائيا الشهر المقبل.

وكشف ميراوي أن الاجتماعات التشاورية التي تم عقدها مع مختلف شبكات مؤسسات التعليم العالي المعنية، خلصت إلى اعتماد مجموعة من المبادئ من أجل دراسة إمكانية التحاق الطلبة المعنيين بمنظومة التعليم العالي بالمملكة.

وسجل الوزير أنه سيتم الأخذ بعين الاعتبار عدد المقاعد الممكن إضافتها من طرف كل مؤسسة خصوصا في مجالات الطب والصيدلة وطب الأسنان والبيطرة والهندسة المعمارية، إلى جانب الاعتماد على كل مؤسسات التعليم العالي العمومية والخاصة المعترف بها، من أجل المساهمة في هذا المجهود.

وبحسب ميراوي سيخضع الطلبة المسجلون بالسنة الأولى لكل سلك أو دبلوم، لنفس الإجراءات والشروط التي تسري على نظائرهم بالمغرب، بخصوص الترشيح والتسجيل بمؤسسات التعليم العالي على الصعيد الوطني، على أن يتم إجراء مباراة مستوى (n – 1) بالنسبة لجميع الطلبة المسجلين بمستوى (n) بنفس التكوين.

وبالنسبة لتوزيع الطلبة، أكد المسؤول الحكومي أنه سيتم اعتماد مبدإ الاستحقاق حسب النقطة المحصل عليها في المباراة الوطنية وعدد المقاعد المتاحة بكل مؤسسة، فضلا عن اتخاذ إجراءات مصاحبة لمواكبة الطلبة الناجحين بكل مؤسسة، إلى جانب دراسة كل حالة على حدة بالنسبة للتخصصات في ميادين الطب والصيدلة وطب الأسنان والبيطرة.

وذكر الوزير، بإحداث منصة رقمية لجرد المعطيات ذات الصلة بالمستوى الجامعي للطلبة المعاربة العائدين من أو كرانيا، وكذا تخصصاتهم، مسجلا أن عدد الطلبة المسجلين بهذه المنصة، بلغ أكثر من 7200 طالبا، 75 بالمائة منهم ينتمون إلى شعب الطب والصيدلة وطب الأسنان.

وأضاف المسؤول الحكومي، أنه في مرحلة ثانية، تم فتح منصة ثانية لاستقبال الملفات الالكترونية للطلبة، حيث بلغ عدد الملفات التي تم تحميلها بالمنصة 3255 ملفا، 80 في المائة منها تخص الطب والصيدلة وطب الأسنان والتخصصات المرتبطة بها.

وأشار الوزير، إلى أنه تم إجراء اتصالات مع بعض الدول الصديقة بأوروبا الشرقية التي تتوفر على نظام تعليمي مماثل لنظيره بأوكرانيا (رومانيا هنغاريا وبلغاريا) وتدارس إمكانيات استقبال الطلبة المغاربة في مؤسسات التعليم العالي بهذه البلدان. وقد توصلت الوزارة باقتراحات دولتي رومانيا وهنغاريا وسيتم الإعلان عنها قريبا.

هذا، وتجدر الإشارة إلى أن الوزارة الأوكرانية للتعليم العالي قد سبق وأصدرت مذكرة أتاحت من خلالها إمكانية تتبع الطلبة لدراستهم عن بعد، مع إمكانية احتساب التداريب المنجزة بالمغرب داخل المؤسسات الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي