تربويات

السماسرة يقتحمون المدارس العمومية بالجديدة

الجديدة اكسبريس

الدروس الخصوصية سوق اقتصادية مثمرة وغير مقننة


توسعت هذه السوق الاقتصادية، التي بدأت في الانتشار في السنوات الأخيرة، دون وجود قانون يؤطرها، مما يجعلها ضمن أطماع العديد من الأشخاص، ففي مدينة الجديدة بالخصوص لا يوجد قانون يحظر تقديم دروس الدعم والتقوية في المدارس .

في المقابل، وأمام هذا الفراغ القانوني، أصبحت مؤسسات عمومية “رفيعة المستوى” تندفع أكثر في هذا المجال وتساعد بعض اﻷشخاص من أجل جني أكثر الأرباح، عبر استخدام كل حيلة لجذب أولياء الأمور، الذين لا يأبهون بالمبلغ الذي سيقدمونه مقابل تفوق أبنائهم في مشوارهم الدراسي وقدرتهم على ولوج كبريات المدارس العليا.

بحيث باتت هذه المدارس العمومية والتي تحت راية المديرية اﻹقليمية للتعليم بالجديدة، تساعد بعض اﻷشخاص الغير المأهلين وتجعلهم يعطون دروس دعم بالمجان لتلامذتها في مواد علمية، لكن الواضح في اﻷمر مما استسقتها الجريدة من مصادرها ان هؤلاء اﻷشخاص لهم نظرة اخرى مادية وغير خيرية وليس في سبيل الله.

وبعد اﻹنتهاء من هذه الحصص التي تعطى داخل هذه المدرسة التي لها حرمتها، يتم التلاعب بنفسية التلميذ وعقله ويكرسون له رغبة اﻹلتحاق بهم نحو مدرستهم الخاصة، وبثمن يقولون عنه رمزي لكن العدد الهائل من التلاميذ يجعل الغنيمة كبيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: !! المحتوى محمي